امل : استهداف التيفور محاولة لتعويض الهزائم في الغوطة

امل : استهداف التيفور محاولة لتعويض الهزائم في الغوطة
الإثنين ٠٩ أبريل ٢٠١٨ - ٠١:٤٨ بتوقيت غرينتش

استنكر المكتب السياسي لحركة "امل"، "الضربات الجوية الإسرائيلية على مطار التيفور-حمص في الجمهورية العربية السورية، والذي جرى في محاولة لتعويض الهزائم المعنوية الناجمة عن تحرير ورفع التهديد العسكري ​الإرهاب​ي وضغط المسلحين عن العاصمة السورية دمشق ومحاولة تقويض وتعكير صفو الإتفاق الذي ينهي بشكل كامل حرب الغوطة ويخرج ما تبقى من المسلحين من دوما ويحررها من سطوتهم".

العالم - سوريا

كما استنكرت الحركة في بيان، "استباحة المجال الجوي اللبناني لشن العدوان على سورية، وهو أمر يشكل بحد ذاته عدوانا على لبنان، وترى انه يجب بحث وسائل الدفاع لحماية سماء لبنان وعدم بقائها جبهة مفتوحة للعدوان على مواطنيه وضد أشقائه". واذ اعربت عن "استنكارها لهذا العدوان وتضامنها مع الاشقاء في سورية، تقدم العزاء بالشهداء الأبرار الذين سقطوا خلاله وترى ان أحد أهدافه هو تقديم غطاء لهجمات خلايا الإرهاب المتحفزة لشن هجمات جديدة في البادية السورية، وهو تكرار لسيناريو ممجوج يستخدم المزاعم الكيماوية لتبرير الهزائم والتدخلات الأجنبية العسكرية المباشرة لتحالف العدوان".

واعتبرت الحركة: "ان عقد جلسة طارئة ل​مجلس الأمن​ أمر يصب في إطار تحشيد للرأي العام العالمي ضد سورية و​روسيا​، تمهيدا لعدوان أوسع يستهدف ​سوريا​ والمنطقة، وتلمس ان هناك ازدواجية في المعايير الدولية حيث لم ينعقد مجلس الأمن لإدانة التهديد الإرهابي اليومي لدمشق وقصف المناطق المدنية فيها، ولم نلمس أي حماس لتحرك دولي لوقف العدوان والمجازر الإسرائيلية المتمادية على ​الشعب الفلسطيني​ الأعزل وسقوط عشرات الشهداء ومئات الجرحى من المطالبين بحق الحياة والعودة".

المصدر : النشرة

109-1

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة