بروجردي: سيُدرك العالم مدى قدراتنا النووية إذا خرجت أمريكا من الاتفاق

بروجردي: سيُدرك العالم مدى قدراتنا النووية إذا خرجت أمريكا من الاتفاق
الأربعاء ١١ أبريل ٢٠١٨ - ٠٣:٥٧ بتوقيت غرينتش

 قال رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشّورى الإسلامي علاء الدين بروجردي إن العالم سيدرك مدى قدرات إيران النّووية في حال خرجت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

العالم - ايران

صرح بذلك علاء الدين بروجردي لدى لقائه ، امس الثلاثاء، المديرة التنفيذية لشبكة نزع السلاح النووي  والامن الاوروبي السّيدة  "'تارجا غروندي" وأشار إلى القرارات الأخيرة للرئيس الأمريكي التي تنقض الاتفاق النووي و الانسحاب من الاتفاق قائلا: " في حال أقرّ الكونغرس الأمريكي خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي فلن تكون هُناك أي رغبة للجمهورية الإسلامية الإيرانية للاستمرار فيه ، وسيدرك العالم آنذاك أن القدرات النووية للجمهورية الاسلامية الايرانية للمضي في هذا المسار ستكون اقوى من أي وقت مضى".

ولفت بروجردي إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية إضافة إلى التزامها بمعاهدة (NPT) فهي ملتزمة بفتوى قائد الثورة الإسلامية حول عدم استخدام الاسلحة النووية ، وقال : "مبدأ معارضة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للقنبلة الذرية هو مبدأ ثابت وهو خط احمر عريض بالنسبة لنا".

وأردف رئيس لجنة الامن القومي في مجلس الشّورى الإسلامي بالقول : "قطار النشاطات النووية للجمهورية الإسلامية الإيرانية لم يتوقف ضمن إطار الاتفاق النووي؛ و ان كافة الظروف في الجمهورية الإسلامية الإيرانية ممهدة من أجل المضي بشكل أكبر في مجال النشاطات النووية ما عدا القنبلة الذريةالسلمية".

وحول التطورات الأخيرة  في المنطقة قال بروجردي: "الجمهورية الإسلامية الإيرانية تدعم بقوّة سيادة أراضي دول المنطقة بما فيها سوريا والعراق ، لكن قرارات الرئيس الأمريكي أصبحت اليوم جزءا من أزمات اليوم . الجمهورية الإسلامية الإيرانية لم تدعم ابدا اندلاع اي نوع من الحروب وسفك الدّماء وفي المقابل فانها تحرص على ارساء السّلام في المنطقة والعالم.

وفي الختام اشار الى الدور الأوروبي في الاتفاق النّووي، وقال: "نتوقّع  من اوروبا أن تقف بقوة في مواجهة الانتهاكات التي تمس بالاتفاق النووي".

بدورها عبرت المديرة التنفيذية لشبكة نزع الأسلحة النووية السّيدة "'تارجا غروندي"  عن أملها في حل المشاكل المتعلّقة بالاتّفاق النووي، وقالت: "لا شكّ بأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تجمعها مصالح تجارية مشتركة مع أوروبا،  على الرغم من ان ايران لم تستفاد كما هو الحال من هذا الاتفاق ".

وقالت: "أوروبا تسعى وراء اساليب للحفاظ على الاتفاق النووي، وستواصل مساعيها في هذا المجال" مؤكدة  ان "الحفاظ على الاتفاق النووي يعود بالنّفع على الجميع".

109-4

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة