سفير سوريا في لبنان: أي عدوان على سوريا لن يكون دون رد

سفير سوريا في لبنان: أي عدوان على سوريا لن يكون دون رد
الخميس ١٢ أبريل ٢٠١٨ - ٠٥:١٦ بتوقيت غرينتش

اكد السفير السوري في لبنان علي عبدالكريم علي ان سوريا لا تسقط من حساباتها امكانية حصول عدوان اميركي عليها الا انه شدد في حديثه لوكالة "ارنا" على ان سوريا اليوم اقوى وعلاقتها بحلفائها الروس والايرانيين امتن وان اي عدوان لن يكون من دون رد.

واضاف ان التهديدات التي اطلقت سمعتموها وقرأتموها وبالتالي نحن لا نستطيع اخراج العدوان من الحساب ولكن الرد الروسي الحازم والحاسم والايراني الواضح وسوريا بموقفها الثابت سيكون في موقع التصدي . هذه التهديدات تأتي بعد استئصال الارهاب من محيط دمشق وهذا الامر اشعر الاميركي والغربي وكل الدول الشريكة في العدوان بخيبة الامل وبالفشل . هذه القوى العدوانية كانت تراهن على الارهابيين الذين كانوا علي اتصال باسرائيل وبالمتواجدين في قاعدة التنف.

وصرح ان سوريا تدرك ان تحرير الغوطة اشعر كل المراهنين بالخيبة والتهديد هو تعبير عن احباط اما امكانية الحرب بالمعني الاميركي فلا قراءة واقعيية لها ولكن يبقى الباب مفتوحا على امكانية العدوان و تأكيدنا على ان نتيجتها ستكون خسارة للمعتدين.

وتابع السفير عبد الكريم  ان التحسب قائم من قبلنا ولكننا في نفس الوقت نرى ان ترجمة العدوان غير مفهومة وغير واضحة فالقيادة العليا الروسية وعلى لسان الرئيس بوتين وقائد الجيش الروسي كانت واضحة وقالوا ان الصواريخ اذا توجهت الى قوات روسية او الى سوريا فالرد الروسي سيحصل وهذا ما عبر عنه بوضوح سفير روسيا في لبنان الذي اكد ان الروس سيسقطون الصواريخ وسيضربون منصات الصواريخ طبعا اميركا قوة عظمي ويمكنها ان تدمر وتقصف ولكن روسيا قوية ايضا لذلك اي عاقل لا يمكنه ان يتصور ان العدوان سيكون دون رد.

وحول وصول  عروض محددة من جهات معينة  الى سوريا قال عبد الكريم انه في التقارير غير الرسمية وصلت معلومات الى سوريا وروسيا وايران المعلن قرأه العالم من خلال تغريدات الرئيس الاميركي والتقارير غير الرسمية ولكن التحليل والاستنتاج يقود الى امكانية انفاذ الاهداف التي ترسمها قوى قادت الحرب على سوريا ولكن اكرر ان الرهان لا يمكن ان يكون قابلا للتطبيق واذا قام العدوان فهناك رد سيحصل.

واضاف ان الشروط الميدانية هي اليوم في سوريا افضل والقوة لدينا اعلى والتحالف اوثق والتصميم متفق عليه ويشكل ارباكا واحباطا للمعتدين في ظل هذه القراءة ان سوريا بوضع افضل ما يسمح لها بالوثوق بان النتائج ستكون لصالح سوريا وحلفائها وهذا ما يفسر التصريحات الهوجاء التي تستند الى اكاذيب الكيماوي وهي اكاذيب لا سند لها وقد لجأوا اليها بعد ان سقطت رهاناتهم . هذا ما دفعهم الى الانفعال المركب الخسارة دفعتهم الى التهديد والوعيد. 

112

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة