المبعث النبوي .. يوم الهداية الكبرى

المبعث النبوي .. يوم الهداية الكبرى
الجمعة ١٣ أبريل ٢٠١٨ - ٠٧:٤٦ بتوقيت غرينتش

في السابع والعشرين من شهر رجب تـمرُّ علينا ذكرى المبعث النبوي الشريف، وهو يعد من الايام الشريفة جداً وهو عيد من الأعياد العظيمة، ففيه كان بعثة النّبي محمد(ص) وهبوط جبرئيل عليه بالرّسالة والنبوة .. وبهذه المناسبة العطرة نهدي لكم هذه الابيات الشعرية ..

العالم - ثقافة 

                                            -1 - 
                                   

                                 (المبعوثُ الرؤوفُ)


                         
بُعِثَ الأمينُ الى الخلائِقِ نُورا              وهُدىً أتى للعالَمينَ بَشيرا
أهلاً بهِ أملاً أضاءَ قُلوبَنـــــــــا              لولا محمدُ أظلمَتْ دَيجُورا
بالوَحْيِ جاءَ وبِالمُنيرِ مَحَجَّــةً               وفمٍ يَضُوعُ مدى الزمانِ عبيرا
بالمَكْرُماتِ مَناقباً يُصْلِحْنَـــــنا               وبكلِّ آياتِ الحِسابِ نذيرا
هي بِعثةُ فيها معاجِزُ جَمَّـــةٌ               سطَعَتْ بِخَيْرِ المُرسَلينَ ظُهُورا
سجدتْ جوارُحُهُ جميعا عابداً               للهِ ربّاً خالقاً وخبيرا
مِنْ قبلِ أنْ تَرِدَ الرسالةُ دعوَةً              للعالمين أتَتْ لتنشُرَ نُورا
بُعِثَ النبيُّ محمدٌ في غـــارِهِ              وهو المهيّأُ للكفاحِ طَهُورا
وَ للبريّةِ ترجُمانُ مَكـــــــــارمٍ               تَهَبُ المُصابِرَ جَنّةً وسُرورا
بَعَثَ الُرحيمُ محمداً رِفقاً بِنا               فهوُ السبيلُ الى الجِنانِ مَصِيرا
وهو الحَريصُ على العبادِ رعايةً           رُوحِي فِداهُ مُكابِداً وصَبُورا
لم يسترحْ طولَ الحياةِ مُجاهِداً           رَغَمَ النّوائبَ بِغْضَةً ونُفُورا
حتى علا صوتُ المؤذِّنِ هاتِفاً             بالمُؤمنينَ ألا اشكُرُوا تكبيرا
طوفوا ببيتِ اللهِ بَيتا آمِـــــــــناً             مُستبْشِرينَ مُهلِّلينَ حُبُورا
حطَّمتُمُ الاصنامَ دينَ تِجارةِ                واُطيحَ بالطلقاءِ قوماَ زُورا
وتخلَّدَ المبعوثُ وهو مراقبٌ                أعْمالَ مَنْ نَسَجُوا الحَياةَ بُدُورا
مَنْ يجعلونَ المُسلمينَ اُخُوَّةً              يتراحمونَ  تَسامُراً ونفيرا
يتعاهدَونَ المُعْدَمينَ مَعيشةً              لايبتغونَ لأجلِ ذاكَ اُجُورا
ويقاوِمُونَ الغاصبينَ ديارَنا                  والمارقِينَ القاتِلينَ قَرِيرا
في يومِ مبعثِهِ الشريفِ تحيةٌ             مِلءَ الوجودِ تحفُّهُ مَشكُورا
لولا نضالُ محمدٍ وفِداؤُهُ                    كرمى تضامُنِنا لَكُنّا بُورا
صلى على طه الحبيبِ كرامةً            ربُّ الخلائِقِ باعِثاً ونصيرا
صلى عليهِ مُهلّلاً ومُكبِّراً                   ومُلبِّياً عَبَدَ الأِلهَ شَكُورا
        

                                        - 2 -

                               

                                 (مبعثُ الحبيب) 

 

ضعُفَ اليراعُ وقصَّر القلـــــمُ              وتضاءَلَ القمَرانِ والنُّجُمُ
وتساءَلَ العُظماءُ مِن عَجَبٍ               ماذا أحقّاً كانَ يبتسمُ
وهو الذي يَجثُـو لِهيبَتِـــــــهِ               فَخرُ الملوكِ وقادةٌ حَكمُوا
وتراجعَ الشُعراءُ كيفَ بِهِـــمْ               أنْ يمدحُوا كَوْنَاً وهُم قُـزُمُ
فمحمدٌ معناهُ مضطـــــــــرِدٌ               ﻻيستفيضُ بِكُنهِهِ الكلِمُ
أعظِم بهِ في يوم مبعثِـــــهِ               هو رحمةٌ وسِعَتُ لِمَنْ رحِمُوا
بُعِثَ النبيُّ الى الأنامِ هُدَىً              وهو المنارُ وبالدُّعاءُ فمُ 
صلّى اﻻلهُ على مَناقبــــــهِ               والوحيُ والتنزيلُ والقلَمُ
وعلى ابنِ عمِّ محمدٍ نَسَباً               ووصيِّهِ بالحقِّ مُعتصِمُ
وعلى الأماجِدِ منهُما وُلِدُوا               مِن نسْلِ فاطمةٍ فهُمْ قِمَمُ
عَشْرُ وخاتِمُهُمْ إمامُ هُدى                فهُمُ وأيمُ اللهِ مُعتصَمُ
شكراً رسولَ اللهِ يا كرَمَـــاً                يسموُ بهِ ويُجلّهُ الكرمُ
إي وَالذي سَجدَ العِبادُ لـهُ                إنَّ المكارمَ مِنكَ تَغتَـنِمُ
لن يُحرَمَ الرّاجُون اُعطيــــةً               مادامَ أصلُ عطائِها لَهُـمُ
هذا قضاءُ اللهِ ليس سُدىً                فليخْشَ مَن عادى ويَتّهِمُ
لَمُحمدٌ ولَآلُـهُ ســــــــبَـبٌ                في كلِّ ما بِالكونِ ينتظِمُ
أدِمِ الصلاةَ عليهِــــــمُ أبَداً                إنَّ النبيَّ وآلَـهُ نِعَـمُ

                                            - 3 -
          
                                 (الرّسولُ الرحیم)
______

سيدي أيها النبيُّ الجَمــــــــــيلُ              أنت خيرُ الورى ونِعمَ الرّسولُ
أيها المُصطفى من الخَلْـــقِ طُرّاً              جِئْتَ بالحقِّ صادِقٌ ما تقُولُ
في ضُحَى البِعثَةِ انطلَقْتَ بشيراً              ونذيراً ومَنْ سِواكَ الدَّليلُ
عابدٌ مُذْ عُرِفْتَ ثَمَّ أميـــــــــــنٌ                ورؤوفٌ وقائدٌ مأمولُ
يا سليلَ الأبرارِ  طُهْراً جميعـــــاً               فالجُدُودُ الكِرامُ أصلٌ نبيلٌ 
من أبٍ طاهرٍ  واُمٍّ مَصُـــــــــونٍ                حنفاءٌ كما استقامَ الخليلُ
وحباكَ اﻹلهُ من كلِّ مجــــــــدٍ                 يَنْحني عندهُ المُلُوكُ اﻻُصُولُ
جئتَ بالوحي والأنامُ حيـــــارى               فتعالى التكبيرُ والتهليلُ
وتوالتْ آيُ الكتابِ لِتهْــــــــدي                في بيانٍ أفضى بهِ التنزيلُ
يا رجانا وأُنسَ قلبِ اليتامـــــى                 طالَ عهدٌ بهِ السَّلامُ قليلُ
واناختْ بنا الدَّواهِي تِباعــــــاً                   تتلظّى وَقودُها التقتيلُ
وثرى القدسِ مُثقلٌ بقُيــــــودٍ                   شَدَّها الغاصبُ العدُوُّ الغَلُولُ
صارَ إسلامُنا رهينَ مُــــــرُوقٍ                   أفزعَ الخَلْقَ فالبلادُ ذُبُولُ
وشعوبٌ تقاذفَتْها الشَّواطِي                    تنشدُ الأمنَ والقواربُ غُولُ
ليسَ هذا ممّا أمَرْتَ رحيماً                      أنتَ دِفءٌ ورحمةٌ ووَصِيلُ
وسبيلٌ الى الإخـــــــاءِ دواءً                       يتعافَى بِهِ السقيمُ العليلُ
فسلامٌ عليكَ يا خـــــيرَ داعٍ                      لَهُداكَ النقاءُ والتسهيلُ
وعلى أهلِكِ الكِرامِ سلامٌ                        مَظهرُ الحقِّ عنهُ لا لم يَمِيلُوا
سُؤْلُنا مُنقِذٌ نتوقُ إليـــــــهِ                       مِن بَني أحمدٍ وَدودٌ جليلُ
يأخذُ الخَلْقَ بالمُرُوءةِ حُكماً                      ودُعانا ياحبّذا التعجيلُ

................

بقلم : حميد حلمي زادة 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة