إصابة صحفيين بحملات الاحتلال المتعمدة للفرق الإعلامية

إصابة صحفيين بحملات الاحتلال المتعمدة للفرق الإعلامية
الجمعة ١٣ أبريل ٢٠١٨ - ٠٢:٠٥ بتوقيت غرينتش

أصيب 3 صحفيين فلسطينيين، اليوم في الجمعة الثالثة المسيرة العودة "جمعة رفع العلم الفلسطيني وحرق الإسرائيلي" الذين يشارك فيها عشرات الآلاف من الفلسطينيين.

العالم - فلسطين

ويتعمد الاحتلال وقناصته استهداف الطواقم الصحفية والطواقم الطبية أيضاً، وفي محاولة واضحة لوقف صورة النقل المباشر للأحداث ومنع إصابة المصابين من المعتصمين السلميين.

ووفقاً لشهود عيان ومصادر مطلع لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" فإنّ المصور الصحفي أحمد أبو حسين تعرض لإصابة في منطقة البطن حيث دخل بحالة صحية حرجة جراء الإصابة.

كما أفاد الزميل الصحفي عطية درويش، بإصابته زميله المصور محمد الحجار برصاصة أصابته بجراح طفيفة جراح احتكاك رصاص "إسرائيلي" حي بكتفه، وقد تلقى العلاج على الفور.

وللجمعة الثالثة على التوالي يتعمد الاحتلال استهداف الصحفيين حيث شهدت الجمعة الماضية "جمعة الكوشوك" ذروة الاعتداءات والاستهداف المباشر للمصورين الصحفيين، حيث أصيب الجمعة الماضي الصحفي ياسر مرتجى بجراحٍ خطيرة جراء تعرضه لرصاصة متفجرة في البطن مما أدى إلى استشهاده متأثراً بجراحه في وقتٍ لاحق.

بدوره قال الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم: إن تعمد الاحتلال استهداف الصحفيين والمتظاهرين العزل، يعكس حقيقة الإرهاب والعنف الذي يتعرض له شعبنا؛ الأمر الذي يتطلب مساءلة الاحتلال.

بدورها نددت أجسام صحفية وقانونية ومؤسساتية باستهداف الاحتلال فرق الصحفيين أثناء نقلهم الحقيقة، وطالبت بتوفير الحماية الدولية للصحفيين.

وقالت كتلة الصحفي الفلسطيني: إن إفلات الاحتلال من العقاب يدفعه لارتكاب مزيد من الجرائم بحق الصحفيين، ولن نتخلى عن رسالتنا، وسنبقى عينًا للحقيقة.

106-

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة