قائد سلاح البر یحذر الاعداء من ارتكاب اية حماقة

قائد سلاح البر یحذر الاعداء من ارتكاب اية حماقة
الجمعة ١٣ أبريل ٢٠١٨ - ٠٧:٤٩ بتوقيت غرينتش

حذر قائد القوة البریة للجیش الایراني العمید كیومرث حیدری، الاعداء من ارتكاب اية حماقة، مؤكدا انه مضى الزمن الذي كان الكیان الصهیوني یطلق فیه التهدیدات ضد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وان العد العكسي لازالته یجري ادراجه في تقویمنا.

العالم - ايران

وفي كلمته التي القاها قبل بدء خطبة صلاة الجمعة بطهران حذر العمید حیدري، الاعداء من ارتكاب اية حماقة، لان من الخطأ اختبار المجرب، وقال مخاطبا ایاهم، انه حینما كانت الثورة في مرحلة نشوئها وفي مرحلة الحرب المفروضة (1980-1988) والدعم الشامل لكم من قوى الاستكبار لم تستطیعوا ان تفعلوا شیئا فما بالكم الیوم والثورة بلغت مرحلة من النضج والنشاط والحیویة اذ لا یمكنكم ان ترتكبوا ای حماقة.

واضاف، ان اعداء الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة یرون اقتدارنا في الوحدة والتلاحم بین الجیش وحرس الثورة وفي المعدات التي تم توطینها اثر نهضة الاكتفاء الذاتي، لذلك فانهم یستهدفون الیوم قدراتنا التسلیحیة خاصة الصاروخیة.

واضاف، الیوم وبفضل الباري تعالى والقیادة الحكیمة، فقد بلغ جیش الجمهوریة الاسلامیة والقوات المسلحة مستوى من النضج والنشاط المعنوي بحیث یدرجون الان العد العكسي لازالة الكیان الصهیوني في تقویمهم ولقد مضى ذلك الزمن الذي كانوا یهددونا فیه.

واشار العمید حیدري الي ان الشعب الایراني بات یمتلك الیوم قوات مسلحة تمتاز بخصائص منقطعة أولها العقیدة الراسخة ثم القطع المطلق للتبعیة للعالم كله والاعتماد على الطاقات الذاتیة وكذلك مأسسة ما نحتاجه في المجال الدفاعي.

وتابع قائد القوة البریة، انه وفي هذه المنطقة التي تعد الاقل استقرارا في العالم تعتبر الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الیوم الدولة الاكثر استقرارا وهي تقف بقوة في مواجهة اطماع الاستكبار العالمي. 

واضاف، ان قادة بعض دول الجوار لاسیما المسؤولین السعودیین قلیلو الحكمة یتصورون واهمین بانهم لو حولوا بلدهم الي ترسانه للاسلحة فان ذلك سیجلب لهم الامن الا ان هذا مجرد وهم باطل.

واشار الى ان اقتدار الجمهوریة الاسلامیة یرتكز على الاركان الثلاثة وهي دور قائد الثورة الاسلامیة منقطع النظیر ووعي وبصیرة الشعب واقتدار القوات المسلحة. 

2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة