بومبيو يواصل العرض المسرحي لنتنياهو عن النووي الايراني

بومبيو يواصل العرض المسرحي لنتنياهو عن النووي الايراني
الثلاثاء ٠١ مايو ٢٠١٨ - ٠١:٥٠ بتوقيت غرينتش

واصل وزير الخارجية الاميركي الجديد مايك بومبيو العرض المسرحي الهزيل لرئيس وزراء حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يوم امس الاثنين، بتأييده للوثائق المفبركة التي عرضها نتنياهو زاعما انها "حقيقية".

العالم - ايران

وزعم بومبيو الذي كان لغاية الاسبوع الماضي مديرا لوكالة الاستخبارات المركزية "سي آي إيه"، أن الوثائق الاستخباراتية التي كشف عنها رئيس وزراء حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين، بشأن امتلاك ايران برنامجا نوويا عسكريا سريا هي وثائق "حقيقية" وغالبيتها جديد بالنسبة الى الخبراء الاميركيين.

وقال بومبيو للصحافيين المرافقين له على متن طائرته "بوسعي أن أؤكد معكم، أن أوكد لكم، أن هذه الوثائق حقيقية وأصلية"، حسب ادعائه.

مزاعم بومبيو هذه جاءت اثر تأكيد مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني الاثنين، بان الوكالة الدولية للطاقة الذرية هي المرجع الوحيد المراقب لهذا البرنامج، مضيفة انها "لم تر أن لدى رئيس الوزراء الإسرائيلي اليوم دلائل تفيد بأن طهران غير ملتزمة بالاتفاق النووي الإيراني".

وأوضحت موغيريني: 'لقد توصل جميع الأطراف إلى هذه الصفقة (اتفاق إيران النووي) بعد أن تولدت الثقة وتوفرت الضمانات'، وقالت، ان الاتفاق النووي ليس مبنيا على اساس افتراض حسن النية او الثقة بل على اساس تعهدات واقعية وآليات تحقق من الصدقية ومراقبة دقيقة جدا للحقائق والتي تتم من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي اصدرت لغاية الان 10 تقارير اكدت فيها التزام ايران الكامل بالاتفاق.

واضافت موغيريني، على فرض ان كان اي طرف من الاطراف او اي بلد يمتلك معلومات حول عدم التزام - من اي نوع كان – فبامكانه وينبغي عليه تبيينها عبر آليات مناسبة مشروعة ومعترف ربها رسميا مثل الوكالة الدولية للطاقة الذرية واللجنة المشتركة المراقبة لتنفيذ الاتفاق والتي اتولى رئاستها انا، اذ ان لنا آليات لمتابعة الهواجس.

يذكر ان المسرحية الجديدة التي اطلقها نتنياهو تزامنت مع زيارة وزير الخارجية الاميركي الجديد مايك بومبيو للكيان الصهيوني والمنطقة، ويسعى نتنياهو من خلالها للتأثير على اي تصميم قد يتخذه البيت الابيض ورئيسه ترامب حول الاتفاق النووي، وكان نتنياهو قد تذرع سابقا برسومات وسيناريوهات مفبركة مماثلة عرضها في المحفل الدولي للامم المتحدة لم تُجدِه نفعا ولم يحصد من خلالها غير السخرية.

ما قام به نتنياهو مساء امس الاثنين مسرحية استعراضية كانت الوكالة الدولیة للطاقة الذریة قد فندتها سابقا واكدت مرارا التزام ايران بالاتفاق النووي.

2  

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة