ما هي استراتیجیة تونس لمكافحة الإرھاب؟!

ما هي استراتیجیة تونس لمكافحة الإرھاب؟!
الجمعة ١١ مايو ٢٠١٨ - ٠٢:٢٣ بتوقيت غرينتش

استعرض، الخمیس، أحمد عظوم وزير الشؤون الدينیّة، إستراتیجیة الوزارة في مجال مكافحة الإرھاب.

العالم - تونس

وقال ان الاستراتیجیة تتم عبر معالجة العوامل المؤدّية إلى التطرّف والاستقطاب، وتحصین الأسرة وتطوير مضامین الخطاب الديني واحكام التسییر ومراقبة المعالم الدينیة، فضلا عن نشر الخطاب الديني الوسطي وفق برامج تعزز دور تونس التاريخي في التنوير وتقديم الوجه المعتدل للإسلام.

وأضاف أن ھذه الإستراتیجیة تتضمن كذلك التشجیع على إعداد دراسات حول ظاھرة الإرھاب وكیفیة التصدي لھا، في إطار برامج مشتركة مع المجتمع المدني للمساھمة في توعیة الأسرة والمجتمع بمخاطرھا، والتأكید على ضرورة تربیة الناشئة على قیم الدين الإسلامي السمحاء.

اما بخصوص تطوير المنظومة التشريعیة للوزارة، فقد أعلن عظّوم عن الاعداد لمنظومة تشريعیة جديدة ستعرض على الحكومة، من خلال قانون خاص بتنظیم الكتاتیب وأوامر حكومیة حول سلك ّ المتفقدين للشؤون الدينیة، وإعادة ھیكلة الوزارة وتنظیم إداراتھا الجھوية، بالإضافة إلى تنظیم المعھد الأعلى للشريعة، وضبطّ حقوق وواجبات الإطارات المسجدية وعمل سلك الوعاظ.

كما سلط الوزير الضوء على "میثاق تونس للتعايش" المنبثق عن الندوة الدولیة "حوار الأديان والحضارات من أجل مجابھة التطرف والإرھاب"، التي إنعقدت يومي 3 و4 ماي الجاري بجزيرة جربة من ولاية مدنین، وإفتتحھا رئیس الحكومة، وذلك بالتزامن مع إنطلاق تظاھرة الحج الى معبد الغريبة.
 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة