الاحتلال یرفع من اعداد قواته العسكرية في الضفة وغزة

الاحتلال یرفع من اعداد قواته العسكرية في الضفة وغزة
السبت ١٢ مايو ٢٠١٨ - ٠٤:١٣ بتوقيت غرينتش

قرر جيش الاحتلال الدفع بتعزيزات إلى الضفة والسياج الفاصل مع قطاع غزة؛ تحسباً لاندلاع مواجهات واسعة، أثناء إحياء الذكرى السبعين للنكبة، الإثنين والثلاثاء المقبلين، وفق صحيفة "هآرتس" العبرية.

العالم - فلسطين

وقالت وكالة "الاناضول" ان مسؤول رفيع المستوى في قيادة الجيش، لم تكشف عن اسمه، أن الإثنين المقبل سيكون يوم افتتاح السفارة الأمريكية في القدس المحتلة، فيما سيحيي الفلسطينيون، الثلاثاء، ذكرى النكبة.

ويتصاعد الغضب في فلسطين بعد إقدام واشنطن على نقل سفارتها لدى الکیان الاسرائيلی من تل أبيب إلى القدس، في خطوة تتماهى مع اعتبار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 6 ديسمبر/ كانون أول 2017، القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة الاحتلال.

وحذّر المسؤول الإسرائيلي من أن مسيرات ذكرى النكبة، الإثنين المقبل، ستكون "أكثر عنفا" من مسيرات الأسابيع الماضية.

ومنذ الثلاثين من مارس/ آذار الماضي، يشارك فلسطينيون، قرب السياج الفاصل بين غزة و الاراضي المحتلة  في مسيرات "العودة"، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها، في 1948، عام قيام "إسرائيل" على اراضٍ فلسطينية محتلة.

وذكرت "هآرتس" أن الجيش يستعد لإمكانية مشاركة مائة ألف متظاهر في غزة، واندلاع مواجهات في 17 موقعا قرب السياج، إضافة إلى مواجهات في الضفة.

وأضافت أن الجيش يشعر بقلق من احتمال اندلاع مواجهات مع القوات الإسرائيلية في القدس أيضاً.

وقرر الجيش الإسرائيلي نشر 11 كتيبة على طول السياج المحيط بغزة، كما سيتم تعزيز قواته في الضفة الغربية بشكل ملحوظ، بحسب الصحيفة.

وأضافت أن الجيش سيعمل على إبقاء المتظاهرين في غزة على مسافة أبعد مما اعتادوا الوصول إليها في مسيرات العودة، وذلك بمنع اقترابهم إلى مسافة لا تقل عن 300 متر من السياج الفاصل.

واستشهد شاب يوم امس  الجمعة واصيب اكثر 900 اخرين برصاص الاحتلال على حدود غزة. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة