انتقاد إماراتي لفوز مهاتير محمد.. ومجتهد: قارنوه بسلمان وخليفة

انتقاد إماراتي لفوز مهاتير محمد.. ومجتهد: قارنوه بسلمان وخليفة
السبت ١٢ مايو ٢٠١٨ - ٠٥:٠٩ بتوقيت غرينتش

انتقد الأكاديمي الإماراتي والمستشار السابق لولي عهد أبوظبي، «عبدالخالق عبدالله»، انتخاب السياسي الماليزي المخضرم «مهاتير محمد» لرئاسة وزراء ماليزيا، بعد فوز التحالف الذي يتزعمه بالانتخابات العامة هناك.

العالم - العالم الاسلامي

وكتب «عبدالله» تغريدة قال فيها: «هل خلت ماليزيا من حكماء وزعماء ورجال دولة وشباب كي تنتخب من بلغ 92 سنة من العمر الذي انقلب فجأة على حزبه وحلفائه وعقد صفقة مشبوهة مع خصمه السياسي الذي سبق أن أودعه السجن بعد ان لفق ضده أشنع الاتهامات؟».

وأضاف: «السياسة عندما تكون لعنة، والديمقراطية عندما تكون نقمة».

تغريدة «عبدالخالق عبدالله» استدعت ردودا كثيرة، أغلبها معارض، لكن أحد أبرز الردود جاءت من أحد حسابات «مجتهد»، الذي يشتهر على «تويتر» بمعارضته لحكام السعودية والإمارات، حيث دعاه إلى عقد مقارنة بين «مهاتير محمد» وبعض من نظرائه في السن، ممن يتزعمون بلادا عربية حاليا، كالعاهل السعودي «سلمان بن عبدالعزيز»، ورئيس دولة الإمارات الشيخ «خليفة بن زايد آل نهيان».

والخميس، أدى «مهاتير محمد»،  اليمين الدستورية رئيسا لوزراء ماليزيا، بعد فوز التحالف الذي يقوده بالانتخابات العامة، فيما استسلم «نجيب عبدالرزاق» في نهاية الأمر ليكون أول رئيس وزراء ماليزي على الإطلاق يمنى بهزيمة في انتخابات عامة.

والأربعاء، أظهرت نتائج رسمية من لجنة الانتخابات الوطنية بماليزيا، فوز تحالف «الأمل» المعارض بقيادة «مهاتير محمد»، بأغلبية مقاعد البرلمان خلال الانتخابات العامة.

وحصد تحالف «مهاتير» 122 مقعدًا (50 بالمائة + 1)، مقابل حصول تحالف الجبهة الوطنية (الائتلاف الحاكم السابق) على 76 مقعدًا، من إجمالي المقاعد البالغ عددها 222.

106-10

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة