مواجهات مسلحة بين الاكراد في العراق قبيل اعلان نتائج الانتخابات

الأحد ١٣ مايو ٢٠١٨ - ٠٧:٥٠ بتوقيت غرينتش

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق أن نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعة بلغت اكثر من أربعة وأربعين بالمئة. في هذه الاثناء أصدر رئيس الوزراء حيدر العبادي أوامر للقوات الأمنية في منطقة كردستان العراق ومحافظة كركوك بضبط الأمن والتزام الحياد في ملف الانتخابات.كما دعا العبادي مفوضية الانتخابات الى اتخاذ اجراءات سريعة لفحص صناديق الاقتراع المطعون بها، واعلان النتائج.

اربعة واربعون فاصل اثنان وخمسون بالمئة، نسبة المشاركة في الانتخابات النيابية العراقية بعد فرز اثنين وتسعين بالمئة من المراكز الانتخابية البالغ عددها بحسب المفوضية العليا للانتخابات اربعة وعشرين الفا وستمئة وثمانية وستين فيما يجري العمل على تسلم نتائج باقي المحطات بشكل تدريجي لاعلان النتائج النهائية للانتخابات.

وعقب انتهاء التصويت شهدت بعض مناطق العراق اضطرابات امنية على خلفية اعتراض بعض القوائم الانتخابية على مواقف قوائم منافسة اضافة الى اطلاق تهم استباقية بتزوير النتائج قبل صدورها.

ففي كركوك شمال العاصمة بغداد اعلنت اللجنة الامنية فرض حظر للتجوال لمساعدة القوات الامنية في تادية مهامها بعد تجمع العشرات امام مفوضية الانتخابات بالمحافظة للمطالبة بالعد والفرز اليدوي وتوجيه اتهامات بحصول عمليات تزوير لمصلحة لائحة الاتحاد الوطني الكردستاني.

وفي منطقة كردستان العراق اعلنت احزاب حركة التغيير والتحالف من اجل الديمقراطية والعدالة والجماعة الاسلامية والاتحاد الاسلامي رفضها لمجمل العملية الانتخابية وعدم الاعتراف بنتائجها وطالبت باعادة العملية الانتخابية في منطقة كردستان وقال مسؤولون في هذه الحركات ان لديهم ادلة على ان النتائج في محافظة السليمانية غير حقيقية وتم التلاعب بها.

وعلى خلفية اتهامات بتزوير نتائج الانتخابات، دارت مواجهات مسلحة بين حزبي الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير في السلمانية. حيث استبق الاتحاد الوطني الكردستاني الاعلان الرسمي للنتائج باعلان فوزه بمعظم مقاعد منطقة كردستان العراق فيما دعا رئيس حكومة المنطقة نيجيرفان البرزاني لوقف اطلاق النار والمشككين في النتائج الى التوجه للمحاكم المختصة.

205

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة