الجهاد:حرب غزة ستشكل مخرجا للاحتلال من ازماته

الأربعاء ٢٩ ديسمبر ٢٠١٠ - ٠٢:٠٤ بتوقيت غرينتش

غزة(العالم)-29/12/2010- حذرت حركة الجهاد الاسلامي من محاولة الاحتلال خلط الاوراق عبر شن حرب على غزة للتخلص من ازماته الداخلية والخارجية، مؤكدا ان المقاومة اليوم هي اكثر استعدادا للمواجهة مع الاحتلال من اي وقت مضى. وقال القيادي في حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين خالد البطش في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاربعاء: لم يقف المجتمع الدولي ضد اسرائيل في حروبها ضد الفلسطينيين سوى الحرب التي شنتها عام 2008، حيث شكل لجنة غولدستون، لكنهلم يتابع ما ورد فيه، فيما صمت على العدوان طوال 22 يوما خلال الحرب. واضاف البطش: كما ان ضعف الادارة الاميركية يع

غزة(العالم)-29/12/2010- حذرت حركة الجهاد الاسلامي من محاولة الاحتلال خلط الاوراق عبر شن حرب على غزة للتخلص من ازماته الداخلية والخارجية، مؤكدا ان المقاومة اليوم هي اكثر استعدادا للمواجهة مع الاحتلال من اي وقت مضى.

 

وقال القيادي في حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين خالد البطش في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاربعاء: لم يقف المجتمع الدولي ضد اسرائيل في حروبها ضد الفلسطينيين سوى الحرب التي شنتها عام 2008، حيث شكل لجنة غولدستون، لكنه لم يتابع ما ورد فيه، فيما صمت على العدوان طوال 22 يوما خلال الحرب.

 

واضاف البطش: كما ان ضعف الادارة الاميركية يعتبر مشجعا لاسرائيل على الهجوم على غزة، حيث يشن الاحتلال حربا على المقاومة في القطاع وعلى السلطة في رام الله، بدعوى عدم شرعيتها.

 

واعتبر ان الكيان الاسرائيلي يعاني من ازمات مع تركيا ودول الممانعة وحزب الله وحماس والجهاد الاسلامي بالاضافة الى الازمات الداخلية، محذرا من ان يعمد الاحتلال الى خلط الاوراق عبر حرب اخرى على غزة، للتخلص من الضغط الدولي باتجاه العملية السياسية ووقف الاستيطان وتبعات العدوان على قافلة الحرية في عرض البحر.

 

كما اعتبر البطش ان الكيان الاسرائيلي اوجد في المنطقة لايجاد الحروب فيها، وتأزيمها وتخريبها، مؤكدا ان المقاومة اليوم هي اكثر استعدادا لمواجهة العدو، مستخلصة دروسا كثيرة من حرب 2008.

 

وحذر القيادي في حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين خالد البطش الجمهور الفلسطيني من الاسترخاء، واعتبر ان العدوان قادم آجلا ام عاجلا، مشيرا الى ان الكيان الاسرائيلي يتحضر لذلك من خلال التدريبات العسكرية التي يجريها.

 

وشدد البطش على ضرورة وصول قوة المقاومة العسكرية الى حالة من التوازن في الرعب والردع، من اجل ابقاء القضية حية مفتوحة، منوها الى ضرورة ان تكون كل جولة من الصراع مع العدو مقدمة لجولة تليها.

 

واوضح ان اسرائيل لم تكن قادرة بعد اليوم على حسم اي معركة في لبنان او في غزة، بعد ان مرغت كرامتها في التراب على يد المقاومة في عام 2006 و2008، داعيا المقاومة الى مواجهة التصعيد بالتصعيد، وجعل التهدئة مرتبطة بعدم شن الاحتلال عدوانا على القطاع.

MKH-29-20:23

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة