المنامة تعتبر وضعها مستقرا ومطالبات بحماية الصحافيين

المنامة تعتبر وضعها مستقرا ومطالبات بحماية الصحافيين
الأربعاء ١١ مايو ٢٠١١ - ٠٨:٠٢ بتوقيت غرينتش

اعتبر القائد العام لما يسمى قوة دفاع البحرين خليفة بن احمد ال خليفة ان الاوضاع في البلاد استقرت وان الازمة مرت بسلام.

وقال آل خليفة ان المرسوم الملكي برفع حالة الطوارىء يدل على عودة الامن الى البحرين.

واعتبر ان السلطات البحرينية نجحت في التعامل مع الازمة، نافيا اطلاق القوات البحرينية الرصاص على المحتجين.

هذا فيما تفيد التقارير تواصل القوات البحرينية ملاحقة المدنيين والتضييق على اسعاف الجرحى.

وكانت سلطات البحرين اعلنت الاحد رفع حالة الطوارىء اعتبار من الاول من حزيران/يونيو.

وكان ملك البحرين اعلن حالة الطوارىء لمدة ثلاثة اشهر غداة وصول قوات درع الجزيرة لمساعدة بلاده على قمع الاحتجاجات الشعبية.

واكدت منظمة العفو الدولية، ان حالة الطوارىء اتاحت اعتقال اشخاص بدون مذكرات توقيف قضائية وكذلك حبس محتجين وناشطين سياسيين في اماكن سرية ومحاكمة مدنيين امام محاكم عسكرية.

واوقعت موجة الاحتجاجات وقمعها بين منتصف شباط/فبراير ومنتصف اذار/مارس 24 شهيدا بحسب المنامة.

الى ذلك، دعت 38 من المنظمات الحقوقية الاعضاء في منظمة ايفكس في بيان مشترك العالم الى التدخل العاجل لحماية الصحافيين ونشطاء حرية التعبير من الاعتقالات والتعذيب والتهديد الذي تمارسه القوات البحرينية المدعومة سعوديا بحقهم.

ووجه البيان الدعوة الى المجتمع الدولي لوقف انتهاكات حقوق الانسان وانتهاكات حرية التعبير التي تجري يوميا في البحرين، كما سلط الضوء على وفاة اثنين من الصحفيين اثناء احتجازهما، فضلا عن استمرار الاعتقال والتعذيب والتهديدات التي يتعرض لها الصحفيون ونشطاء حرية التعبير.

ونقل البيان عن منظمات حقوقية توثيقها حالات المئات من المعتقلين، بينهم عدد من الصحفيين والمدونين ونشطاء حقوق الانسان. وفرار كثيرون اخرون البلاد، او تم ترحيلهم او اختبئوا لحماية انفسهم.

كما دعت السلطات البحرينية الى السماح للصحفيين، المحليين و الدوليين، بممارسة عملهم بحرية ووقف جميع الاجراءات التي تستهدف وسائل الاعلام، فضلا عن النشطاء والمدافعين عن حقوق الانسان، و الالتزام بالمادة 19 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان وكذلك كل المواثيق الدولية والاقليمية التي صدقت عليها البحرين.

من جانبه، ادان المجمع العالمي لاهل البيت ممارسات نظام ال خيلفة وقوات الاحتلال السعودي القمعية ضد شعب البحرين.

واستنكر المجمع في بيان صادر عنه التدخل السعودي في البحرين واعتبره احتلالا مدينا قتل النساء الاطفال واستعمال اسلحة محرمة دوليا واعتقال الناشطين والعلماء والاطباء والممرضين بالاضافة لهدم المساجد والحسينيات وقبور الاولياء والعلماء وحرق كتاب الله المجيد.

وقد ناشد البيان الامم المتحدة ومجلس الامن ومنظمة المؤتمر الاسلامي باتخاذ اجراءات رادعة للضغط على ال خليفة للكف عن ممارسته وجرائمه بحق الشعي البحريني الاعزل وصولا لتلبية مطالبه العادلة والمشروعة.? 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة