البشير يحدد اليوم اخر مهلة للتوصل الى اتفاق للسلام

الأربعاء ٢٩ ديسمبر ٢٠١٠ - ٠٥:٠١ بتوقيت غرينتش

اعلن الرئيس السوداني عمر البشير أن الوفد الحكومي سينسحب من مفاوضات الدوحة إذا لم تتوصل المفاوضات الى سلام مع المتمردين في غضون اربع وعشرين ساعة( اليوم الخميس ) . وخلال زيارته الى دارفور الاربعاء ، دعا البشير القيادات الأهلية الى نبذ الخلافات لتفويت الفرصة على الذين يسعون الى تقسيم السودان عبر مخطط يستهدف دارفور بعد إنفصال الجنوب. وأضاف البشير أنه سيقاتل من يحمل السلاح ويجلس مع من يريد التنمية. وتوجّه مستشار الرئيس السوداني غازي صلاح الدين إلى الدوحة الأربعاء، حيث تجري مفاوضات السلام. وكانت السلطات ال

اعلن الرئيس السوداني عمر البشير أن الوفد الحكومي سينسحب من مفاوضات الدوحة إذا لم تتوصل المفاوضات الى سلام مع المتمردين في غضون اربع وعشرين ساعة( اليوم الخميس ) .

 

وخلال زيارته الى دارفور الاربعاء ، دعا البشير القيادات الأهلية الى نبذ الخلافات لتفويت الفرصة على الذين يسعون الى تقسيم السودان عبر مخطط يستهدف دارفور بعد إنفصال الجنوب.

 

وأضاف البشير أنه سيقاتل من يحمل السلاح ويجلس مع من يريد التنمية.

 

وتوجّه مستشار الرئيس السوداني غازي صلاح الدين إلى الدوحة الأربعاء، حيث تجري مفاوضات السلام.

 

وكانت السلطات السودانية أعلنت أن المهلة القصوى للتوصل إلى اتفاق مع حركات التمرد في دارفور تنتهي في 31 ديسمبر/كانون الأول 2010، لأنه انطلاقاً من شهر يناير/كانون الثاني سيتم التركيز على الاستفتاء حول استقلال جنوب السودان.

 

وكانت الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة، الأكثر تسلحاً بين المجموعات المتمردة في دارفور، بدأتا قبل 10 أيام محادثات في الدوحة بغية التوصل الى وقف لإطلاق النار.

 

وكان من المقرر أن توقع حركة التحرير والعدالة، إحدى الفصائل الصغيرة في دارفور وذات التأثير الضعيف على الأرض، في أواسط ديسمبر/كانون الأول اتفاق سلام مع الخرطوم إلا أنه تم إرجاء التوقيع.

 

وكانت معارك دامية اندلعت في 10 ديسمبر في دارفور أجبرت 32 ألف شخص على النزوح، بحسب تقديرات الأمم المتحدة.

 

ويعيش إقليم دارفور في غرب السودان حرباً أهلية منذ أكثر من سبع سنوات أدت الى مقتل 300 ألف شخص ونزوح 2.7 مليون شخص. وأعلنت السودان مصرع حوالي 10 آلاف شخص من جراء تلك الحرب.

 

 

 

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة