جهانغيري: ايران تدعم مسيرة احلال السلام المستديم في افغانستان

جهانغيري: ايران تدعم مسيرة احلال السلام المستديم في افغانستان
الإثنين ١٤ مايو ٢٠١٨ - ٠٤:٣٣ بتوقيت غرينتش

اكد النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية "اسحاق جهانغيري" دعم ايران لمسيرة احلال السلام المستديم في افغانستان اكثر مما مضى.

وقال جهانغيري خلال استقباله وزير الدفاع الافغاني "طارق شاه بهرامي" في طهران اليوم الاثنين: ان افغانستان دولة مهمة وجارة ممتازة بالنسبة للجمهورية الاسلامية الايرانية، وان ايران مسرورة بتطور افغانستان وتعزيز الامن فيها.

واعتبر النائب الاول لرئيس الجمهورية، ان الامن من اهم قضايا افغانستان، مضيفا:  ان تعزيز الامن والحيلولة دون نشاطات الجماعات الارهابية يجب ان يعتبرا استراتيجية جادة في افغانستان، كما يتعين على الدول المجاورة مساعدة افغانستان في هذا المجال.

واعتبر جهانغيري الحوار بين الجماعات والاثنيات المختلفة في افغانستان حاجة ضرورية لتعزيز السلام المستديم في هذا البلد، مضيفا: ان استخدام اساليب سلمية واجراء الحوار يزيد من فرصة ارساء الامن المستديم، موضحا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم مسار احلال السلام المستديم الذي انتهجته الحكومة الافغانية.

واكد جهانغيري دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لخطة الحكومة الافغانية لحفظ الوحدة الوطنية بين جميع القوميات والتي من شأنها حل العديد من مشاكل هذا البلد.

واعتبر النائب الاول لرئيس الجمهورية حضور الرئيس الافغاني اشرف غني في مسجد للمسلمين الشيعة بعد وقوع انفجار فيه، بانه اجراء هام، وقال: بشكل عام فاننا سنشهد مزيدا من التطور والامن في الدول الاسلامية كلما تعززت الوحدة فيها.

ونوه جهانغيري الى استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية للتعاون الثنائي والدولي لتعزيز الامن في افغانستان.

واشار الى الضغوط التي تستهدف ايجاد شرخ بين افغانستان والدول المجاورة، مضيفا: ان علاقة افغانستان مع الدول المجاورة يجب ان لا تتأثر بهذه الضغوط، لان المصالح العامة للشعب الافغاني ستتضرر بشكل جاد.

وتابع جهانغيري قائلا: من المؤسف ان بعض الدول تريد تحويل افغانستان الى ساحة لتصفية حساباتها، وان الجمهورية الاسلامية الايرانية حساسة تجاه هذا الموضوع، وتعتقد بان افغانستان يجب ان لا تكون مكانا للخلافات بين الدول الاخرى.

واضاف: انه على جميع الدول الحريصة على تطور ومستقبل افغانستان، المساعدة في مسار السلام المستديم واستتباب الامن في هذا البلد.

من جانب آخر اكد النائب الاول لرئيس الجمهورية على ضرورة الاسراع في صياغة وثيقة تعاون شاملة بين طهران وكابل.

وقال جهانغيري: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ليست لديها اية قيود لتنمية العلاقات مع افغانستان في شتى المجالات، وتعرب عن ارتياحها للمسيرة الايجابية في افغانستان وتطور ورخاء الشعب الافغاني.

من جانبه اشار وزير الدفاع الوطني الافغاني في هذا اللقاء الى الثقافة واللغة والتاريخ المشترك لايران وافغانستان، مضيفا: ان علاقات البلدين كانت جيدة طيلة التاريخ، ونحن نفتخر بعلاقاتنا الودية مع الجمهورية الاسلامية الايرانية ، وننشد تطويرها.

واوضح طارق شاه بهرامي ان افغانستان لم تشكل على الاطلاق تهديدا ضد الدول الاخرى، وتعرب عن تقديرها للدعم الذي قدمته الجمهورية الاسلامية الايرانية  في الظروف الصعبة.

واشار وزير الدفاع الوطني الافغاني الى مواجهة بلاده للجماعات الارهابية، مضيفا: نحن لا نواجه طالبان فحسب وانما الجماعات الارهابية الاخرى مثل داعش، وكل يوم نقدم ضحايا في محاربة هذه الجماعات.

ونوه الى المحادثات البناءة التي اجراها مع وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية، وقال: ان افغانستان تنشد مزيدا من الدعم من الجمهورية الاسلامية الايرانية في مختلف المجالات السياسية والعسكرية والاقتصادية.

112

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة