من طهران: مَنْ بدّد احلام الكيان الاسرائيلي؟

الثلاثاء ١٥ مايو ٢٠١٨ - ٠٥:٥١ بتوقيت غرينتش

اكد الامين العام للمؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية حسين امير عبد اللهيان، انه بعد مرور اكثر من 70 عاماً من احتلال الكيان الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية، اتجهت الاوضاع ضد امنيات الاسرائيليين في فلسطين رغم الجرائم التي ارتبكوها في يوم النكبة.

وقال عبد اللهيان في حوار خاص مع قناة العالم في برنامج "من طهران": ان الاحتلال كان يهدد الدول العربية والاسلامية بانه قادر على السيطرة عليها، وان شعاره من النيل الى الفرات، ستكون ارض يهودية، لكنه بنى جداراً اسمنتياً ووضع اسلاكاً شائكة وحبس نفسه داخلها وهو قلق جداً عن امنه.

واوضح عبد اللهيان، ان محاولات الكيان الاسرائيلي استجلاب اليهود من كافة انحاء العالم واغتصاب الارض الفلسطينية واسكانهم عليها، لم يفلح في جلب الامن لكيانه الزائف، مشدداً على ان المقاومة هي التي وضعت الكيان الاسرائيلي خلف الجدران الاسمنتية، وبددت احلام الاحتلال بان يعيش بسلام على الاراضي الفلسطينية التي احتلها.

ولفت الى ان خطوة الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاسراع بنقل السفارة الاميركية الى القدس المحتلة، ستؤدي الى تأزيم الاوضاع للكيان الاسرائيلي وتفشل سياساته.

واضاف متسائلا: هل بامكان الاميركيين والاسرائيليين تحمل تداعيات هذه الخطوة، مؤكداً ان هذه التداعيات ستكون ثقيلة جداً على الكيان الاسرائيلي والاميركيين.

وبين عبد اللهيان بان خطوات المقاومة الفلسطينية التي اتخذتها خلال الاشهر الماضية، والانسجام بين الفلسطينيين الذي تبلور، ستوجه ضربة محكمة وقوية الى الكيان الاسرائيلي.

 

ضيف الحلقة:

المساعد الخاص لرئيس البرلمان الايراني للشؤون الدولية والامين العام للمؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية د. حسين امير عبد اللهيان

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة