شاهد.. دموية الاحتلال تدفع المقاومة لتأسيس مرحلة جديدة

الأربعاء ١٦ مايو ٢٠١٨ - ٠٦:٥٥ بتوقيت غرينتش

كيف بدأ الاضراب الشامل في فلسطين المحتلة حداداً على ارواح شهداء غزة؟.. هل أسقطت مليونية العودة مفعول السفارة الاميركية في القدس  وعرّت المطبعين؟.. ماذا يعني انتقال الفعاليات ومواجهات الغضب بزخم شعبي من غزة الى الضفة؟.. ما مصير الرهان على التفاوض والحلول التسوية مع استمرار مجازر الاحتلال؟..

العالم - فلسطين

واكد رئيس تحرير صحيفة البناء ناصر قنديل، "اننا امام مشهد دولي واقليمي يعود فيه الاعتبار الى القضية المركزية التي حولها ينقسم العالم والمنطقة".

واوضح قنديل في حوار خاص في برنامج "مع الحدث" قائلا: ان اي تدقيق فيما شهدته سوريا خلال السنوات السبع، والملف النووي الايراني في عمق العلاقة الايرانية الاميركية وما يجري في لبنان والعراق وحتى في العدوان على اليمن، لن يكون صعباً اكتشاف ان كل ما يدور في المنطقة والعالم هو حول فلسطين.

واضاف قنديل، لو كانت سوريا مستعدة للبيع والشراء حول تقديم ضمانات لأمن كيان الاحتلال الاسرائيلي وتحديد طبيعة علاقتها بمعسكر المقاومة بناء على دفتر الشروط الاميركي، لما شن حرباً مدمرة عليها.

وتابع قنديل قائلا: خلال النقاش حول الملف النووي الايراني، طلب الاميركي شروطاً تتعلق بموضوع المقاومة وتسليحها للوصول الى حل لهذا الملف، مشيراً الى ان اميركا حاولت ان تطوّع سوريا وايران والمقاومة في لبنان وان تخرج اليمن من التزامه مع فلسطين، لكنها وصلت الى طريق مسدود، بالتالي تعود لترمي كل فواتيرها لحساب كيان الاحتلال من الجيب الصافي، عبر الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الاسرائيلي، والانسحاب من الملف النووي الايراني، وجلب عربانها ليوقعوا على التطبيع مع كيان الاحتلال ويصطفوا معه.

ورأى قنديل، ان خروج الشعب الفلسطيني في مسيرات العودة بذكرى النكبة بهذا الزخم والعطاء هو رد عظيم لاميركا وحلفاؤها الذين وصلوا منهكين للشوط الاخير، فيما يدخل الفلسطينيون وكأنهم في يومهم الاول. واكد، ان لا حلول لقضايا المنطقة الا اذا تعافت فلسطين.

بدوره انتقد القيادي في حركة فتح اللواء سلطان ابو العينين، الصمت الدولي امام عنف الآلة الاسرائيلية الدموي والاجراءات التي وصفها بالخجولة من قبل بعض دول المنطقة والتي لم تتناسب مع حجم الدم الفلسطيني المتواصل الذي يزرع نور لغد فلسطين.

واعتبر ابو العينين، ان القرار الاميركي بنقل السفارة الى القدس المحتلة في ذكرى النكبة واحتلال فلسطين عام 67 هو اعتداء صارخ مباشر ضد الشعب الفلسطيني واعطاء الضوء الاخضر للاحتلال الاسرائيلي لانهاء أمل او افق التسوية السياسية.

 وشدد ابو العنيني على ان المقاومة الشعبية تؤسس لمرحلة جديدة تستفيد من عبر الماضي لمواجهة العدو الاسرائيلي، مشيراً الى ان الرهان على التسوية قد سقط، وان الخيار الوحيد المتبقي للشعب الفلسطيني هو خيار المقاومة، محملاً الاحتلال الاسرائيلي مسؤولية تطور هذه المقاومة الى اشياء اخرى.

103-2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة