بالفيديو: تطورات سورية نوعية ترعد فرائص الاحتلال

الأربعاء ١٦ مايو ٢٠١٨ - ٠٨:١٧ بتوقيت غرينتش

المرحلة الجديدة التي فرضتها التطورات الاستراتيجية النوعية في سوريا والتي توجلت بقصف الجيش السوري مواقع عسكرية اسرائيلية في الجولان المحتل والتي اثارت قلقاً اسرائيلياً بالغاً.

العالم - سوريا

هذه التطورات عكست اهتمام الاعلام العبري الذي بحث عميقاً في هذه التطورات وانعكاساتها والمعادلة الجديدة التي بات على تل ابيب التعامل معها بمنتهى الجدية، بما ينسحب الى اندلاع مواجهات عسكرية واسعة في المنطقة، وقدرات الكيان الاسرائيلي في تحمل تبعات حرب واسعة النطاق، وما مدى جهوزية الجبهة الداخلية لأي حرب مقبلة، اضافة الى العلاقة التحالفية المتنامية بين السعودية والكيان الاسرائيلي وما يعول عليه الاسرائيليون في المضي قدماً في خطوات التطبيع.

واكد المتابع للشأن الاسرائيلي الاستاذ حكمت شحرور، ان الاحتلال اعترف ان مرحلة ما بعد الضربة السوية على الجولان المحتل ليس كما كان قبله.

وقال شحرور في حوار خاص مع العالم في برنامج "العين الاسرائيلية": ان الكيان الاسرائيلي منزعج جداً من التواجد الايراني في سوريا سواء كان هذا الحضور عسكري محض بزعم اسرائيلية او استشاري كما تقول الجمهورية الاسلامية.

واضاف، انه في الحالتين هناك تراجع اسرائيلي في الشرق الاوسط نتيجة القوة التي افرزتها محور المقاومة بشكل عام، وشعرت ان الجيش السوري استعاد قوته بشكل كبير جداً واسترجع معظم الجغرافيا السورية، لهذا رأت انه حان الوقت كي تتدخل مباشرة عكس ما كانت تقوم به بضربات متتالية مستهدفة مواقع المقاومة والجيش السوري طيلة السبع السنوات من الحرب ضد سوريا، وشنت اعتداءات طالت مواقع الجيش السوري والقوات الحليفة معه.

واوضح شحرور، ان المؤسسة العسكرية الاسرائيلية اهتزت جراء الضربات الدقيقة التي وجهتها المقاومة لعشرة اهداف عسكرية مؤثرة وتضررها رداً على الاعتداء الاسرائيلي، وكشفت عن نقطتي ضعف للاسرائيليين، الجبهة الداخلية هي غير مؤهلة لهكذا هجمات، والاخطر الجبهة العسكرية المتمثلة بالمنظومة الحديدية والتي ثبتت انها فاشلة بامتياز مقابل منظومة الصواريخ السورية المتطورة وطويلة المدى.

واشار المتابع للشأن الاسرائيلي، الى ان الاسرائيليين اصيبوا بصدمة عسكرية، ركض ركض رئيس حكومتهم نتنياهو على اثرها صارخاً الى الروس يرجوهم الى وقف الضربات.

103-2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة