المرجع نوري همداني: ملحمة 30 كانون الاول فقأت عين الفتنة

الجمعة ٣١ ديسمبر ٢٠١٠ - ٠٢:٢٢ بتوقيت غرينتش

قال المرجع الديني آية الله نوري همداني ان حضور ابناء الشعب في ملحمة التاسع من دي (30 كانون الاول) فقأ عين الفتنة.واضاف اية الله همداني يوم الخميس امام جمع غفير من شرائح مدينة قم المقدسة، ان اية فتنة او دسيسة لن تكلل بالنجاح مادام الشعب متواجدا في الساحة .واكد ان مبدأ ولاية الفقيه قد اصبح الهدف الاول لسهام الاعداء في زمن الفتنة وان هذه الفتنة قد تلاشت بتدبير فقيه واع وشجاع وقوي وهو سماحة قائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي خامنئي .

قال المرجع الديني آية الله نوري همداني ان حضور ابناء الشعب في ملحمة التاسع من دي (30 كانون الاول) فقأ عين الفتنة.

 

واضاف اية الله همداني يوم الخميس امام جمع غفير من شرائح مدينة قم المقدسة، ان اية فتنة او دسيسة لن تكلل بالنجاح مادام الشعب متواجدا في الساحة .

 

واكد ان مبدأ ولاية الفقيه قد اصبح الهدف الاول لسهام الاعداء في زمن الفتنة وان هذه الفتنة قد تلاشت بتدبير فقيه واع وشجاع وقوي وهو سماحة قائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي خامنئي .

 

واعتبر آية الله همداني مبدأ الولاية من اعظم النعم في الاسلام وقال: ان الولاية والحکومة توأمان وعليه يجب ان يکون مصير الناس وجميع امورهم بيد الولي الفقيه.

 

واشار الى ان الاسلام ومبدأ ولاية الفقيه والشعب من ارکان النظام الاسلامي مضيفا: ان الثورة الاسلامية في مأمن من الاخطار ما دامت هذه الارکان الثلاثة متواجدة في الساحة.

 

وتطرق آية الله همداني الى الدسائس المختلفة ضد الثورة الاسلامية بعد فترة الانتخابات الرئاسية قائلا: إن العدو وحسب تصوره الواهي قد انتعشت آماله وبادر فورا لدعم قادة الفتنة لکن الحضور المستمر والواعي للشعب الايراني البطل کان کالسيف البتار لجميع مصالحهم .

 

وأوضح: ان رؤوس الفتنة لم يردوا على الاسئلة الاربعة التي طرحها العام الماضي مؤكدا ان اهل الفتنة وعبر اعلامهم المکثف قدموا انفسهم على انهم وجوه مقبولة لدى الراي العام لكن اليوم انكشف وجههم الحقيقي للناس.

 

کما اشار آية الله همداني الى النصيحة التي اسداها لقادة الفتة العام الماضي بالکف عن العناد والعودة الى احضان الشعب ، مضيفا: انه وللاسف لقد التزم بعض النخب السکوت او نطقوا بكلام ذي وجهين .

 

واشاد بيقظة وبصيرة ابناء الشعب الايراني الابي ابان فتنة العام الماضي قائلا ان الامواج الهادرة للشعب في هذا اليوم مثلت لكمة قوية على افواه الاعداء وقد برهنت الجماهير على انها صامدة وصائنة لمبادىء الثورة خاصة مبدأ ولاية الفقيه حتى اخر قطرة من دمها الزاکي .

 

من جهته وصف امين مجلس صيانة الدستور اية الله الشيخ احمد جنتي الحضور الشعبي الحاشد والعفوي في 9 دي العام الماضي بانه مصداق للبصيرة وتجديد للعهد والبيعة مع ولاية الفقيه واحباط لجميع الفتن .

 

وفي تجمع شعبي حضره في محافظة اذربيجان الغربية خاطب جنتي اهالي ارومية بالقول انه بحضوركم الواعي المشفوع بالملحمة الحسينية والحب الالهي برهنتم على انكم باستمرار من المدافعين والمساندين لولاية الفقيه والنظام الاسلامي .

 

الى ذلك قال اية الله مصباح يزدي انه لو لم تكن هذه الحركة فان ثمرة حوالى نصف قرن من الجهاد والنضال ودماء الشهداء لذهبت ادراج الرياح ولشهدت البلاد وضعا اسوأ بعشرات المرات من حقبة النظام الطاغوتي .

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة