الخلايا السرطانية قادرة على معالجة نفسها

الجمعة ٣١ ديسمبر ٢٠١٠ - ٠٢:٢٥ بتوقيت غرينتش

ذهبت دراسة حديثة إلى أن الكثير من الخلايا السرطانيه قادرة على معالجة نفسها عند نشاط بروتين "كالريتكيوتلين" المغلف للخلية، حيث يقوم ذالك البروتين بارسال اشارات للجهاز المناعي تجذبه نحوها ثم يؤدي بدوره للقضاء عليها.ويرى الباحثون ان التحدي الاكبر هو معرفة كيفية حث تلك الخلايا السرطانية على ارسال هذه الاشاره للخلايا المناعية بدلا من الاشارات السلبية التي لا تساعد على محاربة المرض.

ذهبت دراسة حديثة إلى أن الكثير من الخلايا السرطانيه قادرة على معالجة نفسها عند نشاط بروتين "كالريتكيوتلين" المغلف للخلية، حيث يقوم ذالك البروتين بارسال اشارات للجهاز المناعي تجذبه نحوها ثم يؤدي بدوره للقضاء عليها.

 

ويرى الباحثون ان التحدي الاكبر هو معرفة كيفية حث تلك الخلايا السرطانية على ارسال هذه الاشاره للخلايا المناعية بدلا من الاشارات السلبية التي لا تساعد على محاربة المرض.

 

كما اكد الباحثون في دراسة نشرت مؤخرا على موقع " Science Transational Medicine " ان الخلايا السرطانية تقوم بارسال الاشارة الاغوائية "التهمني" من خلال افراز بروتين " calreticulin" الا ان جزيء اخر يسمى " CD47" يقوم بدوره بالمقاومة عبر ارسال رسالة اشارة مضادة " لاتقتلني".

 

واكتشف العلماء في بحث سابق اجرته كليه الطب في جامعة ستانفورد ان الاعمال المضادة التي تكبح عمل الجزيء "CD47 " من الممكن أن تساعد في الشفاء من السرطان، ولكن لايزال الغموض يحيط بتلك الاستنتاجات فالكثير من الخلايا الطبيعية بالجسم تحوي على الجزيء "CD47 " فتقوم علاجات الخلايا السرطانية بقتلها بدون ان تؤثر على الخلايا الطبيعية, كما صرح الباحث مارك شاو.

 

واوضحت الدراسات الحديثة ان بروتين " calreticulin" موجود في انواع متعدده من الاورام السرطانية بما فيها بعض انواع اللوكيميا والاورام اللمفاوية وسرطان المثانة والمخ والمبايض.

 

كما توضح الدراسة ان السبب الذي يمنع اشارة لا تقتلني الذي يقوم جزيء "CD47 " بارسالها هو ان سرطان الدم والغدد اللمفاوية والكثير من الاورام الصلبة تقوم بارسال الاشارة المغايرة التي يصدرها بروتين "calreticulin " في نفس الوقت.

 

ويقول د. إيرفينج وايزمان مدير معهد ستانفورد لعلم أحياء الخلايا الجذعية المشارك في الدراسة أن البحث يوضح أيضاً أن معظم الخلايا السليمة لا تعرض بروتين calreticulin ولهذا لا تستنفذ عندما تتعرض للأجسام المضادة لجزيء CD47.

 

ويضيف: "الخطوة التالية هو أن نفهم كيف يعمل فيتامين calreticulin. نريد أن نعرف كيف يساهم هذا الفيتامين في عملية المرض وماذا يحدث في الخلية التي تجعل البروتين يتحرك تجاه سطح الخلية. فأي من هذه الطرق يمكن أن يقدم وسيلة هامة جديدة لعلاج المرض بالتدخل في تلك العملية."

 

 

 

 

 

 

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة