ائتلاف 14 فبراير: المنطقة ستنعم بالأمن والرخاء حين يغادرها آخر جندي أمريكي

ائتلاف 14 فبراير: المنطقة ستنعم بالأمن والرخاء حين يغادرها آخر جندي أمريكي
الأحد ٢٠ مايو ٢٠١٨ - ٠٧:٥٧ بتوقيت غرينتش

اصدر ائتلاف ثورة 14 من فبراير البحريني بياناً بمناسبة اليوم الوطني لطرد القاعدة الاميركية من البحرين، مؤكداً ان وجودها غير شرعي ويأتي من اجل تثبيت الحكم الديكتاتوري، مشدداً على ان المنطقة ستنعم بالأمن والرخاء حين تتمكّن من طرد القواعد الاميركية العسكريّة منها.

العالم - البحرين

وهذا ما جاء في البيان بحسب موقع ائتلاف 14 فبراير..

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد انتفض شعبنا البحرانيّ الأبيّ يوم الجمعة 18 مايو/ أيّار 2018 م، في اليوم الوطنيّ لطرد القاعدة الأميركيّة من البحرين، ضدّ وجودها غير الشرعيّ إيمانًا منه أنّها تعمل على تثبيت بقاء الحكم الدكتاتوريّ، وهي عائق أمام أيّ نوع من أنواع التحرّر من الاستبداد والديكتاتوريّة والعائق الأكبر أمام عمليّة التحول الديمقراطيّ.

لقد تمّ إنشاء هذه القاعدة العسكريّة لأغراض الهيمنة والنفوذ في المنطقة ولا علاقة لها بالإرادة الشعبيّة ومصالح الشعب، بل إنّ وجود هذه القاعدة لا يستند الى أيّ شرعيّة وهي على هذا الأساس عنوان من عناوين الاحتلال والاغتصاب للأرض وكذا الشرعيّة. 

ولقد أثبتت الوقائع أنّ الإدارات الأمريكيّة السابقة كانت تتعامل مع منطقتنا على أنّها منطقة هيمنة واستعمار ونفوذ وليس لأيّ سبب آخر.

إنّ الإدارة الأمريكيّة الجديدة هي من أسوأ الإدارات التي مرّت لغرورها وغطرستها واستكبارها، فهي تستهتر بالأعراف الدوليّة وإرادة الشعوب. واليوم تقوم بمحاولة تصفية قضيّة فلسطين المحتلة عبر تحويل سفارتها إلى القدس وبذلك تقترف جريمة كبرى بحقّ ليس الشعب الفلسطينيّ أو الأمة الإسلاميّة وإنّما هو استهتار بالعالم الحرّ. 

إنّ على الشعوب العربيّة والإسلاميّة أن تنهض من غفوتها وسباتها، وأن يكون الجميع على درجة عالية من الوعي واليقظة لرفض أيّ وجود أمريكيّ، وعدم السماح لأمريكا بأن تبقى بحريّتها تفعل ما تريد بأرضنا وأوطاننا ومقدّساتنا.

إنّنا في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير وإذ أطلقنا مشروع اليوم الوطنيّ لطرد القاعدة الأمريكيّة من البحرين في أوّل جمعة من شهر رمضان من كلِّ عام، نُؤكّد أنّ هذا المشروع هو طريقنا للتحرّر ووضع حدّ لسنوات طويلة من الهيمنة والاستعباد.

نحنُ على يقين بأنّ منطقتنا ستنعم بالأمن والرخاء حين تتمكّن من طرد القواعد العسكريّة من أوطاننا وأراضينا المقدسة وحتى يغادرها آخر جندي أمريكيّ.

كما ندعو إلى مقاطعة شاملة لكلّ ما هو أمريكيّ، وندعو الدول الإسلاميّة والعربيّة إلى اتخاذ مواقف جادة وحقيقيّة تمثّل شعوب المنطقة وتطلّعاتها حول الحرية والاستقلال ونحثّ الشعوب الخاضعة للهيمنة والسيطرة الأمريكيّة عبر قواعدها العسكريّة على تفعيل كافة أدوات المقاومة لطردها من أراضي أمتنا المقدسة ومعاملتهم كغزاة ومحتلّين.

ونهيب بجميع الأحرار والشرفاء من أبناء أمتنا الإسلاميّة للخروج على الأنظمة المطبّعة مع الكيان الصهيونيّ والراضية بالقرار الأمريكيّ الأخير وإجبارها على عدم الخضوع لمشروع الهيمنة والسيطرة  الصهيوأمريكيّة.

103-4

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة