الجزائر تحتضن غدا اجتماعا وزاريا تشاوريا لمناقشة الأزمة الليبية

الجزائر تحتضن غدا اجتماعا وزاريا تشاوريا لمناقشة الأزمة الليبية
الأحد ٢٠ مايو ٢٠١٨ - ٠٣:٤٩ بتوقيت غرينتش

تحتضن الجزائر غدا الاثنين الاجتماع التشاوري الرابع لوزراء خارجية دول الجوار لليبيا لبحث آخر مستجدات الأزمة الليبية.

العالم- الجزائر

ويبحث وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل ونظيريه التونسي خميس الجهيناوي والمصري سامح شكري في الجزائر تطورات الوضع السياسي في ليبيا والخطوات الواجب اتخاذها من قبل دول الجوار الليبي لدعم مساعي وجهود بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا برئاسة غسان سلامة، والنظر في آليات مساندة تنفيذ "خطة العمل من أجل ليبيا " التي ينفذها سلامة على أمل تنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية قبل نهاية العام الجاري 2018.

وعقدت حتى الآن بين وزراء خارجية الدول الثلاث، ثلاثة اجتماعات تشاورية في إطار متابعة المبادرة التي أطلقها الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي في كانون الأول/ديسمبر 2016، و"إعلان تونس للتسوية السياسية الشاملة في ليبيا"، الموقع بين الجزائر ومصر وتونس في 20 شباط/فبراير 2017، لحل الأزمة القائمة في ليبيا عبر حوار مباشر بين الأطراف الليبية.

وتعاني ليبيا منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي عام 2011، من أعمال عنف تحولت إلى صراع مسلح على الحكم، وقسمت البلاد بين سلطتين.

وبعد جولات حوار عدة، جرى توقيع اتفاق الصخيرات بين الفرقاء الليبيين في المدينة المغربية التي استضافت الحوار، برعاية أممية، أعقبه الإعلان عن تشكيل حكومة وفاق وطني برئاسة فايز السراج، التي بدأت مهامها في العاصمة طرابلس، بعد حصولها على الدعم الدولي، على الرغم من عدم حصولها على موافقة البرلمان الليبي في الشرق.

وأخفقت دول الجوار لليبيا، حتى الآن، في توفير إطار إقليمي وإعطاء دفع فاعل لمسار التسوية السياسية في هذا ليبيا، ومساعدة الليبيين على تجاوز الخلافات وتعديل لاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات المغربية في كانون الأول/ ديسمبر كانون الأول 2015.

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة