إستجواب صديق مقرب من ترامب.. والسبب؟!

إستجواب صديق مقرب من ترامب.. والسبب؟!
الأحد ٢٠ مايو ٢٠١٨ - ٠٦:٥٦ بتوقيت غرينتش

ذكرت مجلة "تايم" الأمريكية أن المحققين ضمن فريق المستشار الخاص روبرت مولر قاموا بإستجواب أحد أقرب الأصدقاء الموثوقين لدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وهو "توم باراك" المستثمر العقاري في ولاية كاليفورنيا.

العالم - الأميريكيتان

وقالت المجلة في تقريرها إن توم باراك خضع لإستجواب في إطار التحقيق الفيدرالي بشأن إحتمال وجود تداخل بين حملة ترامب وأطراف روسية خلال السباق الإنتخابي سنة 2016 وذلك بحسب ما أفادت به ثلاثة مصادر مطلعة على هذه القضية طلبت عدم الكشف عن هويتها كشرط لمناقشة هذه المسألة.

وأوضحت المجلة أن المواضيع التي تطرق إليها فريق مولر خلال الإستجواب لا تزال غير معروفة على وجه الدقة. ولكن قال أحد الذين تحدثوا لوكالة أسوشيتد برس إن الأسئلة ركزت بشكل كلي على مسؤولين إثنين من حملة ترامب اللذين وجّه إليهما مولر الإتهام بشكل رسمي.

وأضافت المجلة أن هذين الشخصين هما الرئيس السابق لحملة ترامب "بول مانافورت" وأحد نواب مانافورت السابقين "ريك غايتس" الذي وافق على الإقرار بذنبه في جريمة فيدرالية تتعلق بالتآمر والإدلاء بتصريحات خاطئة خلال شهر شباط/ فبراير الماضي وشرع في التعاون مع المحققين.

ونقلت المجلة عن مصدر آخر مطلع على إستجواب توم باراك أن الإستجواب كان أكثر شمولاً وتضمن الشؤون المالية للحملة والفترة الإنتقالية وتنصيب ترامب في كانون الثاني/ يناير من سنة 2017. إلا أن  المتحدثة بإسم باراك "ليزا بايكر" رفضت التعليق على هذا الأمر.

وأوردت المجلة أن باراك، المستثمر العقاري المقرب من العديد من الزعماء في الشرق الأوسط، إلتقى بترامب سنة 1988 عندما كان يفاوضه لبيعه فندق البلازا وفي سنة 2016 أعلن متحدث بإسم باراك أنه نجح في إنشاء صداقة قوية ودائمة بين الرجلين والعائلتين.

ويشار إلى أن باراك قام بتوظيف غايتس خلال السنة الماضية للإشراف على المهام التي كلفت بها لجنة تنصيب الرئيس قبل أن يواجه غايتس إتهاماً من مولر. وكان باراك قد تحدث بحماس عن ترامب خلال حوار تلفزيوني على قناة "سي إن بي سي" في بداية سنة 2016 وقال باراك حينها إن "ترامب واحد من أطيب الأصدقاء الذين حظي بهم وأكثرهم تواضعاً وأنا أكنّ له الكثير من الإحترام لأن دخوله المعترك السياسي خلال هذه المرحلة من مسيرته لم يكن أمراً سهلاً وهو نجح في إعادة توجيه النقاش العام".

وأشارت المجلة إلى أن باراك كان من ضمن المتحدثين الذين ظهروا خلال مؤتمر الحزب الجمهوري الذي تلقى فيه ترامب بشكل رسمي ترشيح الحزب للرئاسة. وبعد أيام من فوز ترامب في تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 صرح باراك لقناة "سي بي إس" خلال برنامج "هذا الصباح" أن "ترامب كان مقاتلاً شرساً خلال الحملة وإستخدم كل الوسائل لتوجيه رسالة قوية للناخبين وأن الولايات المتحدة سترى الآن ترامب أكثر ليونة وطيبة بعد أن إنتهى السباق وفاز بالرئاسة".

وأكدت المجلة أن محققي لجنة مولر إستجوبوا عشرات الشهود في تحقيق حول تدخل روسيا المزعوم في إنتخابات الرئاسة عام 2016، كما حصلت اللجنة على تعاون مستشار ترامب السابق للأمن القومي "مايكل فلين" ومستشاره السابق للسياسة الخارجية "جورج بابادوبولوس" ولكن قليلون هم الشهود الذين يضاهون توم باراك في إطلاعه على المسيرة الطويلة لترامب في عالم الأعمال وكل أسرار حملته الإنتخابية وفريقه الحكومي.

214

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة