النظام البحريني والصهاينة أول الداعمين للإستراتيجية "الترامبية" تجاه إيران

النظام البحريني والصهاينة أول الداعمين للإستراتيجية
الثلاثاء ٢٢ مايو ٢٠١٨ - ٠٣:٥١ بتوقيت غرينتش

أعلن النظام البحريني والكيان الصهيوني عن دعمهما وتأييدهما الكامل للإستراتيجية الأمريكية "المتشددة" تجاه الجمهورية الإسلامية وسط رفض الاتحاد الأوروبي.

العالمالبحرين

وقالت وزارة الخارجية البحرينية إن النظام يرى نفسه في موقع واحد مع الولايات المتحدة الامريكية في مواجهة ما أسماه الخطر الايراني، والتصدي لإيران.

وذكرت أن الإستراتيجية الأمريكية تعكس الإصرار على التصدي لخطر السياسات الإيرانية المقوضة للأمن والاستقرار في المنطقة وسد النواقص التي حملها الاتفاق النووي ومنع خطر برنامج ايران للاسلحة الباليسيتية على حد قولها.

ولم تنس الخارجية البحرينية الإشادة بما وصفته “بالجهود الأمريكية المتواصلة والهادفة لتدعيم الأمن والسلم الإقليمي والدولي وسعيها الدؤوب لاتخاذ كل السبل من أجل منع نشر الفوضى والتوتر وحل الأزمات في المنطقة”.

بيان الخارجية البحرينية جاء متسقا مع ما أعلن عنه رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من دعم قوي لتصريحات بومبيو.

وقال في كلمة ألقاها “هذا موقف قوي جدا، عقوبات قاسية على إيران. لا تخصيب. إيران يجب أن تخرج من سورية. نعتقد أن هذه هي السياسة الصحيحة”.

وأضاف "نتنياهو" : “نعتقد أنها السياسة الوحيدة التي يمكن أن تضمن في نهاية المطاف أمن الشرق الأوسط والسلام في منطقتنا”.

وقال: “إذا سألت معظم الحكومات ومعظم القادة في الشرق الأوسط ما هو العائق الرئيسي أمام السلام، ما هو أكبر خطر على الأمن، فإنهم سيقولون ثلاثة أشياء: إيران وإيران وإيران” وفق تعبيره.

وهددت واشنطن طهران بفرض “اقوى عقوبات في التاريخ” اذا لم تلتزم بشروطها القاسية للتوصل الى “اتفاق جديد” موسع بعد الانسحاب الاميركي المثير للجدل من الاتفاق النووي الايراني.

من جانبها، مفوضة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني أكدت أنه “ليس هناك حل بديل للاتفاق النووي مع إيران، وذلك ردا على خطاب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الذي عرض فيه سلسلة شروط مشددة للتوصل إلى “اتفاق جديد”.

وقالت في بيان إن “خطاب الوزير بومبيو لم يثبت البتة كيف أن الانسحاب من الاتفاق النووي جعل أو سيجعل المنطقة أكثر أمانا حيال تهديد الانتشار النووي”.

كما حذر وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون من أن المفاوضات الموسعة مع إيران التي يسعى إليها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ستكون “صعبة للغاية”.

وأضاف أنه لم يسمع باتفاق شامل “من السهولة بمكان تحقيقه ضمن جدول زمني معقول”.

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة