الافراج عن 22 موقوفا بأحداث قباء الطائفية

السبت ٠١ يناير ٢٠١١ - ٠١:٢٥ بتوقيت غرينتش

أفرجت السلطات السعودية بالمدينة المنورة في منتصف ليل الخميس الجمعة،عن 8أشخاص من الموقوفين من طرف قبائل النخليين، من اتباع آل البيت (عليهم السلام)،وعن 14آخرين من الموقوفين من طرف قبائل العصبة السنة، وهم الذين تم إيقافهم بعد أحداث قباء في العاشر من محرم من العام الهجري الحالي. ونقل موقع "الحوار" عنمصادر وصفها بـ المطلعة،بأنه لازال في التوقيف 4 أشخاص من قبائل النخليين وما يقارب 30 آخرينمن قبائل العصبة، وهم في إطار إجراءات التحٌقيق لدى هيئة التحقيق والادعاء العام. وبحسب المصادر، فإن بقاء بعض الأشخاص في التوقيف مرت

أفرجت السلطات السعودية بالمدينة المنورة في منتصف ليل الخميس الجمعة، عن 8 أشخاص من الموقوفين من طرف قبائل النخليين، من اتباع آل البيت (عليهم السلام)، وعن 14آخرين من الموقوفين من طرف قبائل العصبة السنة، وهم الذين تم إيقافهم بعد أحداث قباء في العاشر من محرم من العام الهجري الحالي.

 

ونقل موقع "الحوار" عن مصادر وصفها بـ المطلعة، بأنه لازال في التوقيف 4 أشخاص من قبائل النخليين وما يقارب 30 آخرين من قبائل العصبة، وهم في إطار إجراءات التحٌقيق لدى هيئة التحقيق والادعاء العام.

 

وبحسب المصادر، فإن بقاء بعض الأشخاص في التوقيف مرتبط بحقوق خاصة تتطلب بعض إجراءات التحقيق وذلك مثل وجود بعض الممتلكات التي تم إتلاف وإحداث ضرر بها مثل بعض السيارات والمنازل أثناء أحداث الشغب والفوضى بحي قباء،وسيتم الإفراج عنهم بعد إنهاء الإجراءات الخاصة بهم.

 

واجتمع أعيان ووجهاء الطرفين من السنة والشيعة مساء الجمعة الماضية وتمت كتابة وثيقة صلح رسمية بحضور عدد كبير من الطرفين، مع تواجد الأجهزة الأمنية والصحف الرسمية واجهزة الإعلام الأخرى بالمملكة، وذلك لإنهاء جميع النزاعات وإحداث الألفة والمحبة ومنع التحريض والكراهية لأي طرف، وجاء ذلك بتوجيه من الأمير عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة المدينة المنورة.

 

يذكر، ان كتابة وثيقة الصلح بين الإخوة في الوطن الواحد كانت قد أحدثت أثرا وصدى إيجابياً لعموم الشعب في المملكة العربية السعودية، وذلك وفقاً لما ذكره مراقبون ومتابعون للأحداث في الفترة الماضية عبر الصحف والاجهزة الاعلامية الاخرى.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة