ملخص - مع الحدث – ابعاد وخلفيات العقوبات الأميركية والسعودية على حزب الله

الجمعة ١٨ مايو ٢٠١٨ - ١١:٣٢ بتوقيت غرينتش

العقوبات التي فرضتها وزارة الخزانة الأميركية على حزب الله وأمينه العام السيد حسن نصر الله وعدد من قيادات الحزب وحذو السعودية والإمارات والبحرين حذو واشنطن بفرض عقوبات مماثلة اعطت بعدا جديدا للمواجهة مع محور المقاومة في المنطقة غير انها عكست عجزا اضافيا من جانب واشنطن والرياض كونه لن يؤثر على الحزب لا لبنانيا ولا اقليميا.

وقال الاستاذ في العلوم السياسية علي فضل الله "ان الشيء المختلف في هذه العقوبات هي صدورها من مركز استهداف تمويل الارهاب وهو المركز الذي تأسس في السعودية قبل عام وافتتحه الرئيس الاميركي دونالد ترامب"، مشيرا الى ان "هذا القرارا يعتبر القرار الأول بعد افتتاح السفارة الاميركية في القدس المحتلة، وبعد الغاء الاتفاق النووي مع ايران من قبل اميركا اضافة الى كونه جاء بعد الانتخابات النيابية اللبنانية".

واضاف فضل الله "ان القرار الذي تم اتخاذه من قبل اميركا وحلفائها ركز على عدم الفصل بين الجناحين السياسي والعسكري في حزب الله في دلالة واضحة على نية التصعيد في هذا الموضوع" مشيرا الى  هذه هي المرة الثالثة التي يتم فيها استهداف السيد حسن نصر الله من خلال العقوبات".

بدوره اوضح رئيس المعهد الاميركي للسياسات الاستراتيجية ماي كلين ان الرئيس الاميركي بعد انسحابه من الاتفاق النووي يريد ان يفرض عقوبات على حزب الله لانه يعتقد ان الحزب هو اداة لايران مشيرا الى ان ترامب لديه مشكلتين اساسيتين في الشرق الاوسط، الأولى تكمن في حل جميع الجهات التي يريد ان يتعامل معها  وحل الخلاف بين الاسرائيليين والفلسطينيين والأمر الآخر يرى ترامب انه يتوجب تضعيف دور ايران في المنطقة.

واضاف كلين ان العقوبات الاميركية تستهدف حزب الله فقط في الوقت الحاضر للحد من نشاطه، موضحا ان العقوبات لن تشمل الدولة اللبنانية.

من جانبه قال مدير مركز الدراسات الاجتماعية والسياسية رياض الصيداوي ان سياسة ترامب بفرض عقوبات على ايران وحزب الله لن تنجح مشيرا الى ان حزب الله يمثل البرلمان والحكومة والدولة والشعب اللبناني.

واضاف الصيداوي ان الانتصارات التي حققتها سوريا وحزب الله في محاربة الارهاب تقدم نموذجا للشعوب العربية والاسلامية والشعوب الحرة ةباتت مرجعية نضالية وبالتالي تريد اميركا التخفيف من هذا الانتصار وتوجيه سهام الحقد عليه عبر فرض عقوبات على الحزب.

 

ضيوف الحلقة:

علي فضل الله استاذ في العلوم السياسية

رياض الصيداوي مدير مركز الدراسات الاجتماعية والسياسية

ماي كلين رئيس المعهد الاميركي للسياسات الاستراتيجية

 

يمكنكم متابعة الحلقة كاملة عبر الرابط التالي:
http://www.alalam.ir/news/3567576

http://www.alalam.ir/news/3567586

كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة