الحوثيون: افراج السلطات عن معتقلين خطوة بالاتجاه الصحيح

السبت ٠١ يناير ٢٠١١ - ٠٣:٠٤ بتوقيت غرينتش

صعدة (العالم): 1/1/2011- اعتبر المتحدث باسم جماعة الحوثيين محمد عبدالسلام، افراج السلطات اليمنية عن بعض المعتقلين من الجماعة، خطة ايجابية في الطريح الصحيح، معربا عن الامل بالافراج عن بقية المعتقلين، والعمل على حل الملفات الاخرى في اطار اتفاق الدوحة الموقع بين الجانبين، مؤكدا في الوقت ذاته بان السلطة تماطل في تنفيذ الاتفاقيات. وقال عبدالسلام في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية مساء الجمعة: ان ما حدث بالامس من الافراج عن معتقلين ياتي في اطار اتفاق الدوحة الموقع في اب/اغسطس الماضي، وهو حل جزئي لملف من الملفات العالقة، الا ان الذي يؤخر هي السلطة التي تماطل في تنفيذ الاتفاقيات.

صعدة (العالم): 1/1/2011- اعتبر المتحدث باسم جماعة الحوثيين محمد عبدالسلام، افراج السلطات اليمنية عن بعض المعتقلين من الجماعة، خطة ايجابية في الطريح الصحيح، معربا عن الامل بالافراج عن بقية المعتقلين، والعمل على حل الملفات الاخرى في اطار اتفاق الدوحة الموقع بين الجانبين، مؤكدا في الوقت ذاته بان السلطة تماطل في تنفيذ الاتفاقيات.


وقال عبدالسلام في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية مساء الجمعة: ان ما حدث بالامس من الافراج عن معتقلين ياتي في اطار اتفاق الدوحة الموقع في اب/اغسطس الماضي، وهو حل جزئي لملف من الملفات العالقة، الا ان الذي يؤخر هي السلطة التي تماطل في تنفيذ الاتفاقيات.


واضاف: نحن نبارك هذه الخطوة ونشجعها وهي خطوة في الاتجاه الصحيح ومن شانها ان تخدم السلام والاستقرار في المحافظات الشمالية وفي اليمن بشكل عام، لان اليمن يلتهب الان وتعصف به الكثير من المشاكل السياسية الداخلية.


واشار الى وجود معتقلين من الجماعة لازالوا في سجون السلطات اليمنية، وقال: لازال هنالك معتقلون داخل السجون ونحن ننتظر الافراج عنهم ونطمح الى ان يتم اغلاق ملف المعتقلين بشكل نهائي لننتقل الى الملفات الاخرى كالمفقودين والحقوق العامة والمبعدين وملفات الاعمار لان هناك دمارا هائلا وجرحى ومعوقين ونقص حاد في العمل الانساني والتغذية والمسائل الطبية وغياب تام للتنمية.


واعتبر حل الملفات امرا بسيطا لو ارادت السلطة ذلك وتوفرت النوايا الحسنة لديها وقال: هنالك المئات من المفقودين نريد الكشف عن مصيرهم لان عوائلهم تنتظرهم وهنالك ما يقارب الفي موظف ما بين طبيب ومدرس ومهندس مبعدون ومحرومون من حقوقهم ويجب ان تتم اعادتهم وهناك ملف الاعمار الذي ربما ياخذ حيزا كبيرا من الوقت.


واضاف: ان حل الملفات السياسية امر بسيط اذا توفرت النوايا الحسنة وتوقفت الاطراف الاقليمية والخارجية عن التاثير على الوضع الداخلي، اما اذا لم تتوفر النوايا الحسنة فان ملفا واحدا بمفرده سيشكل عائقا وسيخلف عوائق اخرى ايضا.


وتابع المتحدث باسم الحوثيين: ان الامر موهون بيد السلطة، فعندما ارادت الافراج عن المعتقلين افرجت عنهم بين ليلة وضحاها، وهي عندما تتجرد من العوامل الخارجية وترى ان المصلحة التي ستزيد الهمم هي اغلاق الحرب وملفاتها فانها تستطيع اغلاق كل الملفات بشكل سريع.


وفيما اذا كانت السلطة ستعاود شن الحرب بعد ان يسلم الحوثيون العتاد والسلاح للسلطات، قال: اننا لا نراهن على معدات عسكرية، فالعدو لم يستفد منها وهو يمتلك المئات والالاف منها ولم تصنع له شيئا، وانما المعايير التي نعتمد عليها ليست هي الاليات والمعدات، بل ثقتنا بالله وحمل سلاح الايمان وهو السلاح الذي اثبت نجاحه في المعركة.


واضاف المتحدث باسم الحوثيين: اذا كانت هنالك مرحلة سياسية اقتضتها متغيرات فرضت نفسها على السلطة لتفرج عن المعتقلين ومن ثم تعود لحرب سابعة فاننا نستعين بالله وسنواجه اي عدوان كما واجهناه في السابق ونتوكل على الله كما توكلنا عليه في السابق وانتصرنا.

ورفض القول بان الحوثيين يقطعون الطرقات واعتبر ذلك كلاما سخيفا، وقال: نحن لم نحمل السلاح الا دفاعا عن انفسنا، فمشروعنا الذي نحمله مشروع قرآني نقدمه للناس بطريقة سلمية، بل السلطة هي التي فرضت نفسها امامنا وقصفت منازلنا بالدبابات والطائرات.


واضاف: ان ابناء المحافظات الشمالية يشهدون بان المناطق التي نتواجد فيها هي اكثر المناطق امنا واستقرارا من كل المناطق الاخرى في البلد، لذلك نحن من يؤمن الطرقات والامن للناس.


واشار الى ان الجماعة قامت اول امس بتسليم 10 آليات عسكرية للسلطات ويوم امس 21 آلية عسكرية للوسيط القطري وقال: لقد اثبتنا باننا لا نريد الحرب بل نريد السلام ولكن اذا فرضت علينا حرب اخرى فاننا سندافع عن انفسنا بكل ثقة وتوكل على الله.

انتهى // jm-31-22:11

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة