هكذا علقت تركيا على نتائج الانتخابات العراقية

هكذا علقت تركيا على نتائج الانتخابات العراقية
الجمعة ٢٥ مايو ٢٠١٨ - ٠٤:٠٠ بتوقيت غرينتش

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي، الجمعة، إن أنقرة تتطلع أن تظهر الحكومة العراقية التي يجرى تشكيلها، "موقفا صارما"، في مكافحة منظمتي "بي كا كا"، و"فتح الله غولن"، لافتا الى ان تقارير المراقبين تؤكد حصول "خروقات" في الانتخابات العراقية.

العالم - العراق

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي بمقر الخارجية في العاصمة أنقرة اليوم نقلته وكالة الاناضول، تناول خلاله أقصوي عددا من القضايا الداخلية والخارجية.

وتطرق أقصوي إلى الجدل حيال حدوث "خروقات" بالانتخابات البرلمانية بالعراق في بعض المناطق على رأسها محافظة كركوك، لافتًا إلى أن "تقارير المراقبين تؤكد حصول ذلك".

وأوضح أن "إجراء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق تحقيقًا والوصول إلى نتيجة سيمنع الشكوك في شرعية الانتخابات".

وأكد أهمية التحقيق في ادعاءات حصول تزوير بالانتخابات في كركوك من أجل سلامة انتخابات المجالس المحلية المزمع إجراؤها في 22 كانون الأول المقبل.

وجاء إعلان النتائج النهائية للانتخابات الأسبوع الماضي وسط جدل واسع لا يزال يتصاعد في البلاد بشأن عمليات "تزوير" مزعومة.

ويواصل التركمان والعرب بمحافظة كركوك، شمالي العراق، ولليوم الثالث عشر على التوالي احتجاجاتهم بدعوى "وجود تزوير" في الانتخابات التي شهدتها البلاد في 12 ايار الجاري.

وحول انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي مع إيران، بيّن أقصوي أن انسحاب واشنطن الأحادي من الاتفاق، يشكل انتهاكًا لقواعد القانون الدولي الأساسية، وتسبب بردود فعل معارضة على المستوى الدولي.

وقال "نحن نؤيد استفادة إيران من الطاقة النووية لأغراض سلمية، ونعتقد بأحقية كل بلد لهذا".

وتابع "كما ننظر بإيجابية بالغة لالتزام باقي الدول الموقعة على الاتفاق، وندعم جهود المحافظة عليه، ونعتقد بأن الحوار السياسي المفتوح الذي ننتهجه مع إيران هام للغاية من أجل مسائل وتطورات إقليمية وعالمية".

وتعهد متحدث الخارجية التركية ببذل قصارى جهدهم من أجل حماية مصالح الشركات التركية فيما يتعلق بالعقوبات التي ستطبق على إيران في إطار قرار واشنطن الانسحاب من الاتفاق.

وفي 8 أيار الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الانسحاب من الاتفاق النووي مع طهران، وإعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية على طهران.

وبخصوص الأزمة السورية التي دخلت عامها الثامن، أكد أقصوي أن تركيا تبذل جهودًا من أجل الوصول إلى نتائج ملموسة من مباحثات أستانة بصفتها دولة ضامنة.

6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة