تفجير كنيسة القديسين يستهدف وحدة الشعب المصري

الأحد ٠٢ يناير ٢٠١١ - ٠٢:٣٣ بتوقيت غرينتش

القاهرة (العالم) 02/01/2010- اعتبر عضو في الحزب الحاكم بمصر ان التفجير الذي وقع امام كنيسة القديسين بمحافظة الاسكندرية يستهدف وحدة الشعب المصري وأمنه واستقراره، ولم يستبعد وجود أيادٍ أجنبية وراء التفجير.

القاهرة (العالم) 02/01/2010- اعتبر عضو في الحزب الحاكم بمصر ان التفجير الذي وقع امام كنيسة القديسين بمحافظة الاسكندرية يستهدف وحدة الشعب المصري وأمنه واستقراره، ولم يستبعد وجود أيادٍ أجنبية وراء التفجير.

 

وقال عضو أمانة التثقيف السياسي في الحزب الوطني الحاكم مجدي الدقاق في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية يوم السبت: "لا استبعد وجود أيادٍ اجنبية وراء الموضوع بأدوات محلية، لأن في تقديري الاقباط ليسوا المستهدفين، المستهدف هنا المصريون جميعا حيث قتل واستشهد اشقاء اقباط واشقاء مسلمون".

 

واضاف الدقاق: "هذا العمل الاجرامي التخريبي كان يستهدف وحدة الشعب المصري واستقراره وامنه وسلامته ويحاول عن طريق اثارة الفتنة الطائفية بهذا العمل الاجرامي ان يشتبك المسلمون والمسيحيون مع بعضهم البعض وتتحول مصر الى فوضى".

 

واشار الى ان بلاده تبحث في كل الفرضيات التي قد تكون وراء عملية التفجير ولها مصلحة في إثارة الفتنة في مصر، مؤكدا انه لا يجب استبعاد ما يحدث في المنطقة في السودان والعراق واليمن والتفجير الاخير الذي وقع في مصر.

 

ودعا الدقاق الى الحفاظ على وحدة الشعب المصري امام الفتن، مشيرا الى فشل كل المحاولات السابقة في الايقاع بالمجتمع المصري والدولة المصرية سواء عبر واشنطن او الكيان الاسرائيلي او غيرههم. 

Gh 01- 22:37

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة