قوات حفظ السلام ترکز على الانتهاکات بساحل العاج

الأحد ٠٢ يناير ٢٠١١ - ٠٩:١٩ بتوقيت غرينتش

اعلنت منظمة الامم المتحدة اليوم الاحد ان قوات حفظ السلام في ساحل العاج تبذل كل ما في وسعها من اجل الوصول الى مناطق يزعم ان انتهاكات لحقوق الانسان وقعت فيها.

اعلنت منظمة الامم المتحدة اليوم الاحد ان قوات حفظ السلام في ساحل العاج تبذل كل ما في وسعها من اجل الوصول الى مناطق يزعم ان انتهاكات لحقوق الانسان وقعت فيها.

 

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة مارتن نيسركي في بيان: "ان الامين العام  للامم المتحدة بان كي مون ابلغ الرئيس واتارا بانه شعر بقلق بسبب التقارير التي تحدثت عن حدوث انتهاكات فاضحة لحقوق الانسان"، وذلك في اشارة الى اتصال هاتفي بين بان وواتارا امس السبت.

 

واضاف نيسركي: "ان بان قال انه صدرت تعليمات لقوة الامم المتحدة لحفظ السلام في ساحل العاج ببذل كل ما في وسعها من اجل الوصول الى المناطق المنكوبة من اجل منع الانتهاكات والتحقيق فيها وتسجيلها حتى يمكن محاسبة هؤلاء المسؤولين".

 

واكد دبلوماسيون من الامم المتحدة ان قوة الامم المتحدة لحفظ السلام في ساحل العاج مازالت ممنوعة من دخول هذا المكان، حيث كانت اعلنت قوة الامم المتحدة في ساحل العاج الشهر الماضي ان القوات الموالية لغباغبو تمنع الوصول لما قد تكون مقبرة جماعية قرب ابيدجان.

 

وتعاني ساحل العاج من ازمة بعد ان رفض الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو التنحي عن منصبه بعد انتخابات متنازع عليها جرت في تشرين الثاني/نوفمبر ادت الى وقوع اعمال عنف في بلد مازال مقسما بعد حرب اهلية دارت عام 2002-2003.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة