قلق في حوض النيل حول مستقبل حصص المياه

الأحد ٠٢ يناير ٢٠١١ - ١١:٣٢ بتوقيت غرينتش

الخرطوم(العالم)-28/12/2010- يساور القلق دول حوض نهر النيل لاسيما مصر بعد اعلان جنوب السودان رغبته في الانفصال والحصول على حصته كاملة من مياه النيل. وتؤكد القاهرة ان على دولة الجنوب المقبلة اخذ حصتها من مياه النيل من الدولة الام، الامر الذي اثار ردود افعال واسعة داخل الاوساط السودانية. وقال خبير المياه السوداني يحيى عبد المجيد في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاحد: ان انهيار التعاون في حوض النيل يتوافق مع الاستفتاء مع جنوب السودان، حيث ينفتح في هذا الانهيار الباب على مصراعيه للاستقطاب. واضاف عبد المجيد: ارجو ان لا يحدث

الخرطوم(العالم)-28/12/2010- يساور القلق دول حوض نهر النيل لاسيما مصر بعد اعلان جنوب السودان رغبته في الانفصال والحصول على حصته كاملة من مياه النيل.

 

وتؤكد القاهرة ان على دولة الجنوب المقبلة اخذ حصتها من مياه النيل من الدولة الام، الامر الذي اثار ردود افعال واسعة داخل الاوساط السودانية.

 

وقال خبير المياه السوداني يحيى عبد المجيد في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاحد: ان انهيار التعاون في حوض النيل يتوافق مع الاستفتاء مع جنوب السودان، حيث ينفتح في هذا الانهيار الباب على مصراعيه للاستقطاب.

 

واضاف عبد المجيد: ارجو ان لا يحدث هذا حتى لو جاءت نتيجة الاستفتاء بقيام دولة جديدة في السودان والا تستقطب ضد الشقيقة الشمالية، وتمضي مع الدول الاخرى ويحصل الانشقاق.

 

الى ذلك قال خبير المياه السوداني قرنق يونق دينق: علينا ان نفكر جيدا في مسألة توازن المياه واستغلالها في الجنوب، حيث ان هناك جهات عدة تضع يدها على مصادر مياه النيل دون مراعاة لمصلحة السودان، ويجب ادراج هذا الامر ضمن مناقشات ترتيبات ما بعد الاستفتاء.

 

ويؤكد خبراء المياه في السودان ضرورة تشكيل موقف موحد بين شمال السودان وجنوبه، لاستيفاء حاجة كل منهما دون المساس بحصص بقية دول حوض النيل.

MKH-2-17:06

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة