كندا ودول اوروبية تعزز الاجراءات الامنية حول الكنائس

الثلاثاء ٠٤ يناير ٢٠١١ - ٠٩:٢٧ بتوقيت غرينتش

عززت السلطات الامنية في كندا وعدد من الدول الاوروبية، الإجراءات الامنية حول الكنائس القبطية.

عززت السلطات الامنية في كندا وعدد من الدول الاوروبية، الإجراءات الامنية حول الكنائس القبطية.

 

واعلنت الجمعية القبطية الكندية امس الاثنين انه سيتم تشديد التدابير الامنية حول كنائس الطائفة اثناء قداس عيد الميلاد الارثوذكسي، مشيرة الى انها المرة الاولى التي نتخذ فيها مثل هذه التدابير.

 

وقال الناطق باسم الجمعية القبطية الكندية شريف منصور: "ان الاشخاص المعروفين في الطائفة سيتمكنون فقط من الدخول، وسنوظف حرسا خاصا للاشراف على امن اماكن العبادة وستقوم قوات الشرطة المحلية والدرك الملكي الكندي والشرطة الفدرالية بدوريات في محيطها".

 

واعلنت الشرطة الفرنسية انها ستعزز اجراءاتها الامنية في محيط الكنائس القبطية في فرنسا بعد ان قدم قس شكوى اثر تبلغه بتهديدات بعد يومين على الاعتداء الذي استهدف كنيسة قبطية في الاسكندرية.

 

كما قررت السلطات الهولندية تأمين الكنائس القبطية في البلاد بعناصر شرطية، وأكد مكتب تنسيق جهود مكافحة الارهاب اليوم الثلاثاء أن الشرطة تلقت تعليمات بحماية الكنائس في أمستردام وآيندهوفن وأوتريخت.

 

يأتي هذا الاجراء بعد أن وردت أسماء بعض الكنائس في تهديدات على شبكة الانترنت تتوعد بتنفيذ هجمات خلال فترة احتفال الأقباط بأعياد الميلاد (الكريسماس) في السابع من الشهر الجاري، وتشمل قائمة التهديدات كنائس في ألمانيا وفرنسا والنمسا أيضا.

 

وفي مصر اشتبكت الشرطة المصرية مع متظاهرين اقباط ونشرت اعدادا كبيرة من قوات الامن مع اقتراب الاحتفالات بعيد الميلاد القبطي، حيث تم تعزيز انتشار قوى الامن في مراكز المراقبة امام المباني الدينية والغاء اجازات العديد من رجال الشرطة، كما تم تشديد اجراءات المراقبة في الموانىء والمطارات.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة