الفلسطينيون يحولون اراضيهم لمقابر خوفا من مصادرة الاحتلال

الثلاثاء ٠٤ يناير ٢٠١١ - ١٠:١٤ بتوقيت غرينتش

يعتزم العديد من الفلسطينيين في مدينة الخليل بالضفة الغربية تحويل أراضيهم الى مقابر تابعة للوقف الشرعي، وذلك للحيلولة دون وقوعها بأيدي المستوطنين.ويعيش الفلسطينيون في الخليل في ظل تهديد دائم بالطرد من منازلهم على يد المستوطنين وبمصادرة أراضيهم، ولم يجدوا حل سوى التبرع باجزاء من اراضيهم كمقابر عامة لحماية اراضيهم والارض الفلسطينية.وكان قد قال فلسطيني يملك مع عائلته نحو 1500 دونم 370 فدانا قرب الخليل انه وصل الى أرضه الشهر الماضي ليجد مستوطنين يعملون في حقله، وهددوه بضربه بالرصاص حين واجههم، شكا لشرطة الاحتلال دون جدوى.

يعتزم العديد من الفلسطينيين في مدينة الخليل بالضفة الغربية تحويل أراضيهم الى مقابر تابعة للوقف الشرعي، وذلك للحيلولة دون وقوعها بأيدي المستوطنين.

ويعيش الفلسطينيون في الخليل في ظل تهديد دائم بالطرد من منازلهم على يد المستوطنين وبمصادرة أراضيهم، ولم يجدوا حل سوى التبرع باجزاء من اراضيهم كمقابر عامة لحماية اراضيهم والارض الفلسطينية.

وكان قد قال فلسطيني يملك مع عائلته نحو 1500 دونم 370 فدانا قرب الخليل انه وصل الى أرضه الشهر الماضي ليجد مستوطنين يعملون في حقله، وهددوه بضربه بالرصاص حين واجههم، شكا لشرطة الاحتلال دون جدوى.

ويخشى فلسطيني اخر يدعى يامين عليان ويملك خمسة الاف دونم نحو 1250 فدانا صودرت مساحة كبيرة منها بالفعل لصالح مستوطنة قريبة، وأصبحت أرض عليان قاحلة وتعاني من الجفاف.

لذلك قرر التبرع بجزء من أرضه كماقبر عامة خوفا من مصادرتها كلها لضمها للمستوطنة القريبة منها.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة