قاسمي: الايرانيون لن يغيروا سلوكهم المنطقي امام الغطرسة والتهديد

قاسمي: الايرانيون لن يغيروا سلوكهم المنطقي امام الغطرسة والتهديد
الجمعة ٠٨ يونيو ٢٠١٨ - ٠٢:٠٤ بتوقيت غرينتش

أكد المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية، اليوم الجمعة، ان الايرانيين لن يغيروا سلوكهم المنطقي، وصرح أنه ما لم تتحدث أميركا بلغة الاحترام امام المنطق الايراني القوي وليس بلغة التهديد والحظر، فليس هناك أي آفاق لأي حوار.

العالم - إیران

وردا على تصريحات الرئيس الاميركي دونالد ترامب بشأن فرض حظر غير مسبوق على ايران، وفي ذات الوقت أعرب عن امله بالتوصل الى اتفاق شامل مع ايران، قال بهرام قاسمي: اعتقد انه ينبغي للسيد ترامب ان يطلب من الخبراء والعارفين في اميركا ان يقدموا له تقريبا شاملا عن سير التطورات التاريخية في ايران.

وأضاف قاسمي: لقد اثبتت الايرانيون في جميع العصور وعلى مر التاريخ المليء بمفاخرهم، انهم لم يغيروا افكارهم وتصرفاتهم وسلوكهم المنطقي ولن يغيروه امام الغطرسة والتهديد، وما لم تتحدث أميركا بلغة الاحترام امام عظمة الشعب الايراني ذي الحضارة العريقة والمنطق القوي، وليس بلغة التهديد والحظر، فلا يمكن تصور أي آفاق لأي حوار في أي مجال مع الادارة الاميركية.

واضاف ان: منطق الايرانيين امام هجوم الاجانب على مر التاريخ.. هو منطق المقاومة البطولية ولغة المنطقة والعلم والعقل وبالتالي اضمحلال المعتدي ودحره. 

ولفت قاسمي إلى أن: الاتفاق النووي هو أكبر نموذج لنقض العهد والانتهاك السافر للقوانين والأعراف الدولية التي تم تجاهلها من قبل الإدارة الأميركية وشخص ترامب، وهو إلى جانب الحالات المتكررة من نقض العهود والتفرد وجنون العظمة حتى مع حلفائها المقربين، أدى إلى فضيحة كبرى وتاريخية لأميركا.. فاليوم قلما توجد دولة مستقلة في شرق العالم أو غربه يمكنها أن تثق أو تتفاءل بالتعاون والتحالف مع أميركا.

ولفت المتحدث الإيراني إلى أنه رغم عدم ترحيب الشعب الإيراني بأي حظر، إلا أنه يلفت انتباه الإدارة الأميركية إلى أنه واجه أقسى حالات الحظر الأميركي طيلة العقود الأربعة الماضية اعتماداً على سلاح المنطق والعقل والإرادة وقدراته الذاتية، ولم يركع أمام الغطرسة ولن يركع مطلقا.

وأردف: أن الإدارة الأميركية تستخدم "الإرهاب الاقتصادي" كأداة لتهديد سائر الدول والشعوب والشركات المستقلة في العالم، إلا أنها أعجز من أن تفل الإرادة الصلبة للشعب الإيراني العازم على صيانة استقلاله ومحاربة الإرهاب وضمان الأمن والاستقرار للمنطقة.. ومن الأفضل للولايات المتحدة وترامب أن يوقف التهديد والحظر وممارسة الضغوط ونقض العهود والتفرد في التعامل مع سائل الدول والشعوب، بدلا من تمني التوصل إلى اتفاق شامل مع إيران.

وكان ترامب قد ادعى خلال مؤتمر صحفي مشترك الخميس الماضي مع رئيس الوزراء الياباني، بأن سلوك إيران قد تغير بعد انسحاب أميركا من الاتفاق النووي، وأشار إلى أن أميركا تفرض حظراً غير مسبوق على إيران، وأعرب عن أمله بأن يأتي يوم يجلس فيه مع المسؤولين الإيرانيين للتوصل إلى اتفاق جيد لكلا الطرفين.

104-10

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة