الجارديان: القذافي قد يكون قتل في غارة

الجارديان: القذافي قد يكون قتل في غارة
الأربعاء ١١ مايو ٢٠١١ - ٠١:٤٢ بتوقيت غرينتش

تساءلت صحيفة "الجارديان" البريطانية عن سبب اختفاء العقيد الليبي معمر القذافي عن الانظار، منذ مقتل نجله سيف العرب القذافي، خلال غارة جوية لطائرات حلف شمال الاطلسي منذ عشرة ايام.

واشارت الصحيفة البريطانية -في تقرير بثته على موقعها الالكتروني- الى ان مقاتلات الناتو عاودت شن هجمات جديدة واستهداف مواقع في طرابلس، وذلك للمرة الاولى منذ تنفيذ الغارة التي شنها الحلف على منزل نجل القذافي مؤخرا.

وقالت "ان انصار القذافى يجوبون شوارع طرابلس التي يحكمها القذافي منذ 42 عاما، متسائلين عن مصير قائدهم، ولماذا لم يظهر حتى الان منذ مقتل نجله، وفي الوقت ذاته يعربون عن استيائهم الشديد من الحصار المفروض من قبل الامم المتحدة".

ونقلت الصحيفة عن احد الاشخاص في طرابلس قوله "ان غياب القذافي يعتبر غريبا، وخاصة انه لم يحضر جنازة نجله، واعتقد انها كانت جنازة القذافي وليس ابنه".

وارجع مسؤولون ليبيون غياب القذافي عن جنازة نجله وثلاثة من احفاده الى اسباب امنية، مؤكدين ان القصف الذي تعرض له منزل القذافي كان محاولة لاغتياله.

وقال احد كبار المسؤولين الليبيين في هذا الصدد "ان محاولة اغتياله امر واضح، واعتقد ان مسؤوليه الامنيين ابلغوه بضرورة عدم الظهور كثيرا في الفترة الحالية"، وفي الوقت ذاته اعرب عن دهشته من صمت القذافي حتى الان.

واشارت الجارديان الى انه مهما كانت الاسباب فان الموالين للقذافي بداوا فى التكيف على الحياة بدون ان يكون زعيمهم في القلب.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول ليبي رفيع المستوى قوله "ان ليبيا قد تغيرت والكل يدرك ذلك، ولو تم الاعلان عن الاصلاحات فور مطالبة الشعب بها لما تخلت عنا الجامعة العربية واوروبا ولم نكن لنصبح فى هذه الفوضى"، مشيرا الى ان الموقف في جمود ولابد ان يتغير".

ومن جانبها رفضت وزارة الخارجية الفرنسية تاكيد او نفى المعلومات التي تشير الى احتمال مقتل او اصابة الزعيم الليبي معمر القذافي خلال الهجوم الذي شنته قوات حلف الاطلسي قبل ايام واسفر عن مقتل احد ابناء القذافي وثلاثة من احفاده، حيث ان القذافي اختفى منذ هذا الهجوم ولم يظهر من بعدها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية بيرنار فاليرو في تصريح له ، انه ليست لديه معلومات بشان الوضع الشخصي للقذافي.

واشار المتحدث الى ان فرنسا لم تعد لديها اتصالات رسمية مع نظام القذافي منذ اغلاق السفارة الفرنسية في طرابلس واعادة الدبلوماسيين الفرنسيين الى البلاد في 26 فبراير الماضي.

تصنيف :
كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة