الناطق باسم الحرس الثوري:

انتصار الثورة أحبط الاستراتيجية الصهيونية لطمس القضية الفلسطينية

انتصار الثورة أحبط الاستراتيجية الصهيونية لطمس القضية الفلسطينية
الجمعة ٠٨ يونيو ٢٠١٨ - ٠٦:١٥ بتوقيت غرينتش

أعلن الناطق باسم حرس الثورة الإسلامية العميد رمضان شريف أن انتصار الثورة الإسلامية أحبط الاستراتيجية الصهيونية ومخططها الرامي إلى طمس القضية الفلسطينية.

العالم - إیران

وفي تصريح له خلال مسيرات يوم القدس العالمي اليوم الجمعة في مدينة كاشان (وسط إيران) قال شريف إن تيار المقاومة ودعم مبدأ تحرير القدس الشريف عقب انتصار الثورة الإسلامية شهد مساراً تصاعدياً، وأضاف أن: الصهاينة قبل انتصار الثورة ما كانوا يرضون بأقل من الهيمنة على جغرافيا الدول الإسلامية وان أول علم للكيان الصهيوني الغاصب كان يتضمن عناصر ترمز إلى دولتهم من النيل إلى الفرات مايكشف عن نواياهم الحقيقية الشيطانية.

وأوضح أن: الكيان الصهيوني كان يحاول دوماً في ظل هذه الظروف إلى الإيحاء بأن قضية فلسطين هي قضية العرب فحسب، وبموازاة ذلك كان يحاول توظيف الأجواء الإعلامية لإيجاد الخلافات عبر تقديم كل مرة أحد الحكام العرب كقائد للعالم العربي.

وأشار شريف إلى: أن فتنة داعش هي مخطط آخر لنقل النزاعات من حدود الكيان الصهيوني إلى داخل الدول العربية، ولكن مخططهم هذا باء بالفشل بحكمة قائد الثورة الإسلامية، وكان النصر النهائي لصالح سوريا حكومة وشعبا.

ولفت إلى تدمير البنى التحتية للعراق وسوريا وقال: إن هذه الحرب التي اندلعت بتمويل آل سعود وأدت إلى تشريد ولجوء الآلاف المسلمين إلى دول أوروبا كانت تهدف إلى تقسيم الشرق الأوسط وارتكاب المجازر بحق الأمة الإسلامية وصولا إلى ضمان أمن الكيان الصهيوني.

وأكد شريف: أن الأوضاع والتطورات الإقليمية اليوم قد تغيرت عما كانت علية في السابق، وفي هذا السياق أيضاً أخذ يوم القدس العالم طابعاً وبعداً جديدا.

وأفاد بأن: التخطيط 10 أسابيع لحضور آلاف الفلسطينيين خلف جدار الكيان الصهيوني عبر تقديم 120 شهيداً وآلاف الجرحى يبرهن مدى تأثير يوم القدس وتواجد الجماهير في الساحة داخل جغرافيا العالم الإسلامي ما يبعث على الأمل بقرب عبور شبان فلسطين الجدار العازل وتحرير المسجد الأقصى وإقامة الصلاة هناك.

104-10

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة