روسيا:"داعش" موجودة في مناطق تحت سيطرة اميركا

الأحد ١٠ يونيو ٢٠١٨ - ٠٤:٠٨ بتوقيت غرينتش

اعتبرت روسيا ان توسع داعش في سوريا اصبح ممكنا بسبب تقاعس الولايات المتحدة. جاء ذلك غداة احباط الجيش السوري وحلفايه اعنف هجمات شنتها جماعة داعش الوهابية على مدينة البوكمال شرقي سوريا.

العالم - سوريا

هي معركة الجيوب المشبوهة تلك التي يخوضها الجيش السوري وحلفاؤه في أعماق البادية السورية مع جماعة داعش الإرهابية التي أخرجت من جميع المناطق المأهولة، ورغم أن الجماعة الإرهابية باتت بحكم الميتة، إلا أن شهادة وفاتها لم تصدر بعد وما زالت خطوط إمدادها من شرق الفرات مستمرة علاوة على منطقة التنف التي يصول الأمريكيون فيها ويجولون.

ما ذُكر تدعمها منطقة تحركات داعش فهي هاجمت البوكمال نطقة التماس الأقرب إلى ما يسمی قوات سوريا الديمقراطية، المدعومة أمريكيا بأكثر من عشرة انتحاريين ومئات العناصر حاولوا اقتحام المدينة، أُفشل الهجوم وسقط المهاجمون بين قتيل وجريح وفار معلوم الوجهة وصمدت خطوط دفاع المدينة وفتحت صفحة جديدة لإغلاق الحساب مع داعش ورعاتتها وخطوط إمدادها.     

داعش هاجمت أيضا المنطقة الممتدة بين ريفي السويداء الشرقي ودمشق الجنوبي الشرقي وهي المنطقة الأقرب للمفارقة من جيب التنف التي يتواجد فيها الأمريكيون وجماعات مسلحة تابعة لهم.

المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف اعتبر أن توسّع داعش في سوريا أصبح ممكنا بفضل تقاعس واشنطن المجرم.

واشار كوناشينكوف إلى أن غالبية الذخائر والاسلحة الاميركية وصلت الی داعش والنصرة اللتين تتوافق أهدافهما مع سياستها لإطاحة حكومة سوريا الشرعية.

وأوضح أن بؤر داعش في سوريا موجودة فقط في مناطق خاضعة للسيطرة الاميركية غيرالقانونية كالتنف والرقة وهو الكارثة الحقيقية للشعب السوري.

وأشار كوناشينكوف الی أن التقاعس الأميركي جعل المسلحين يسيطرون علی المناطق النفطية الرئيسية شرق سوريا والتي درت عليهم موارد مالية دائمة.

وأضاف أن ظهور داعش جاء نتيجة الغزو الاميركي للعراق تحت ذريعة السلاح الكيميائي الكاذبة.

2-205

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة