شاهد: العد التنازلي لأفول مجموعة السبع وصعود منظمة شنغهاي

الأحد ١٠ يونيو ٢٠١٨ - ٠٩:٤٤ بتوقيت غرينتش

سحب الرييس الاميركي دونالد ترامب بشكل مفاجي تاييده لبيان قمة مجموعة السبع الصناعية الكبرى، متهما رييس الوزراء الكندي جاستن ترودو بـ"الضعف وعدم النزاهة"، الامر الذي يهدد بتفكك مجموعة السبع، في وقت يزداد تحالف منظمة شنغهاي للتعاون اهمية على المستوى الدولي.

العالم الاميركتان

في خطوة مفاجئة وان كانت ليست بغريبة على دونالد ترامب، أعلن الرئيس الاميركي سحب تأييده لبيان مشترك صدر في نهاية قمة مجموعة السبع في كندا.

ترامب رغم تاكيده قبل مغادرته كندا وسط اجواء من التهدئة انه اجرى نقاشات بناءة مع مختلف الاطراف، اعلن في تغريدة من على طائرة (اير فورس وان) انه سحب التاييد للبيان، الذي تعهدت فيه الدول السبع بضمان سلمية البرنامج النووي الايراني، ودعا طهران الى لعب دور بناء عبر المساهمة في جهود مكافحة الارهاب والتوصل الى حلول سياسية في المنطقة، مشدداً على اهمية محاربة الحمائية التجارية والحاجة لتجارة حرة عادلة ومفيدة.

قرار الرئيس الاميركي المفاجئ جاء بعد، اعلان ترودو انه حذر ترامب بان كندا ستفرض رسوما جمركية انتقامية على البضائع الاميركية، واصفا تذرع الرئيس الاميركي بهواجس الامن القومي لفرض رسوم على الصلب والالمنيوم بالمهين.

وقال جاستن ترودو:"أبلغت ترامب بأسف وإنما بمنتهى الوضوح بمضيّ كندا قدما في فرض اجراءات انتقامية اعتبارا من الاول من يوليو، بتطبيق رسوم تعادل تلك التي فرضها علينا الاميركيون ظلما".

ترامب لم يكتفي بتاكيد افتقاره للسلوك الدبلوماسي، عندما وصف ترودو بأنه غير نزيه وضعيف. بل اكد انه شخص غير موثوق فيه عندما نسف قمة كندا، بتهديده بفرض رسوم جمركية على واردات السيارات.

اختيار ترامب ان يفتح اكبر عدد ممكن من الجبهات ليفرض وتيره عمله، يهدد بتفكك مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، خاصة وان ترودو والرئيس الفرنسي هددا باستعدادهما لعزل اميركا، هذا في وقت يتشكل في اقصى الشرق تحالف شنغهاي، الذي يزداد اهمية ببحثه قضايا الامن ومكافحة الارهاب والاقتصاد، وسط توقعات بان يصبح وسيلة لمواجهة نفوذ أميركا وحلف شمال الاطلسي.

 

205

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة