من طهران - وزير الرياضة الايراني: مستعدون لخوض مباريات كأس العالم

الإثنين ١١ يونيو ٢٠١٨ - ٠٧:٠٦ بتوقيت غرينتش

أكد وزير الشباب والرياضة الإيراني مسعود سلطاني فر أن المنتخب الإيراني لكرة القدم على استعداد كامل لخوض مباریات جیّدة في مونديال روسيا 2018 لكي ينال الفرصة في عرض قدراته من أجل الدفاع عن سمعة ریاضة إيران.

وفي حوار خاص مع قناة العالم الإخبارية أوضح الوزير سلطاني فر أن طهران وفرت ماكان بحاجته الفريق من إمكانيات فنية خلال الاشهر المنصرمة، وانه ليس هناك اي مشكلة قد تواجه الفريق قبل مونديال روسيا 2018.

وقال سلطاني فر: "ما کنّا بحاجة إلیه من مجموعة الإمکانیات من خلال ماتمّ برمجته عن طریق الجهاز الفنّي للفریق الوطني لکرة القدم خلال الأشهر المنصرمة، قمنا بتوفیرها وأعتقد بعدم وجود أيّ مشکلة في هذا الصدد. وکما أسلفتُ لکم، فقد تمّ وضع اللاعبین تحت تصرّف الجهاز الفنّي في أيّ فرصة سانحة، فقد أقاموا معسکرات مختلفة ودخلوا في مباریات إعدادیة، ونأمل خلال الأیّام المتبقّیة علی إنطلاق نهائیات بطولة کأس العالم في کرة القدم من رفع مستوی جهوزیة فریقنا الوطني والمشارکة بإستعداد کامل".

وبين الوزير انه تمّ تأمین وتوفیر جمیع البرامج والمطالب التي قدّمها مدرّب الفریق الوطني عن طریق إتّحاد کرة القدم ووزارة الریاضة، وأن وزارة الرياضة والشباب الإيرانية لاترى أيّ مشکلة في هذا السیاق، کما تم تأمين مکان مناسب جدّاً ومجهّز بجمیع الإمکانیات لفرق الریاضیة الوطنیة داخل البلاد. 

واضاف الوزير سلطاني فر: "نحن في کلّ بطولة کان لدینا وضع خاصّ یتناسب مع القرعة التي کانت تُجری وظروف تأهّلنا للنهائیات. هذه المرّة کان تأهّلنا عن جدارة وإستحقاق وقبل إنتهاء مباریات التصفیات بآسبوعین. لذا، لم یکن هناك أيّ هاجس یقضّ مضاجعنا منذ أشهر، أعتقد علی الرغم من أنّ القرعة وضعتنا في مجموعة صعبة، ولکنّ شبابنا وأعضاء الفریق الوطني لکرة القدم قد أثبتوا مراراً وتکراراً أنّهم یصلون إلی الأهداف التي یضعونها نصب أعینهم والنتیجة المتوخّاه. هذه هي خصوصیة شعبنا، علی أیّة حال، فإنّ شعبنا وخلال الأربعین سنة الماضیة، إستطاع أن یخرج مرفوع الرأس من وسط جمیع المشکلات والصعاب التي واجهها، لایوجد شئ یمکنه مقاومة إرادة أيّ شعب. والیوم، فأنّ فریقنا الوطني مدعوم ومساند من ثمانین ملیون نسمة، أي الشعب الایراني بأسره، ویتناسب هذا الموقف مع الشعار المختار لهذه المناسبة، "نحن فریق یتکوّن من ثلاثة وعشرین شخصاً"، نحن شعب تخفق قلوبنا وتنبض مع أفراد فریقنا الوطني لکرة القدم، وبسبب هذا الدعم والإسناد ان شاء الله سوف نقدّم عروضاً جیّدة في روسیا".

واوضح: لحسن الحظّ، فأنّ عشّاق الریاضة في ایران ، وخاصة عشاق لعبة كرة القدم، کثیرون جدّاً. وقال ان عدد مناصري الفريقيين الوطنيين الإيرانيين، برسبولیس والإستقلال، یتجاوز الخمسین ملیون شخص.

وذكر سلطاني فر: ان الریاضة، وعلی الأخصّ لعبة کرة القدم، تؤدّي دوراً مهمّاً وکثیراً في ملأ أوقات فراغ آفراد الشعب الإيراني وتقویة الوحدة الوطنیة والتناغم الوطني.

وقال: "الجمیع یحبّ أن یحقّق مواطنوهم من الریاضیین الإنجازات في مختلف المیادین، وتحقیق الإنتصارات المناسبة کي یرتفع علم بلادهم خفّاقاً في مختلف المناسبات الریاضیة، ویُعزف نشیدهم الوطني ، کلّ ماسبق یسبّب في رفع مستوی الحماسة الوطنیة. من الطبیعي، حیثما ترتفع حماسة أيّ شعب ویُحافظ علیها وتُخلق ظروف تساعد علی تقویة وتناغم الوحدة والإتّحاد بین أفراد الشعب، فإنّ هذه الظروف تکون مناسبة لهذا الشعب، والیوم نجحت الریاضة في الحصول علی هذا الموقع ولعب هذا الدور المؤثّر لجمیع الشعوب، ومن ضمنها الشعب الایراني، ولعب دور مؤثّر وبارز في تقویة هذه الوحدة بین مختلف أفراد الشعب".

واشار الوزير سلطاني فر الى ان: الریاضة تعتبر أداة مهمّة من أجل تقویة الصلات والعلاقات بین الدول والصداقة بین الشعوب.. وخلال الأربعین سنة المنصرمة منذ نجاح الثورة الإسلامیة، ان العلاقات الرياضة استمرت مع الكثير من الدول التي كانت علاقاتها السياسية مقطوعة مع طهران. مؤكداً ان طهران تسعى الى تقویة وتثبیت علاقاتها وصلاتها مع الأمم والشعوب الأخری من خلال الرياضة.

وفيما يخص مشاركة فريق الجمهوري الاسلامية في مونديال كأس العالم في روسيا، اوضح سلطاني فر انه: لایمکن تصوّر أيّ شئ! بالرغم من ان الفريق الإيراني يشارك في مجموعة صعبة، وان الفريق الإيراني تأهّل لنهائیات کأس العالم للمرّة الخامسة، کما أنّ المغرب أیضاً یصل لهذه البطولة للمرّة الخامسة، بینما البرتغال تصل للمرّة السابعة وأخیراً اسبانیا التي تشارك للمرّة الخامسة عشرة وقد سبق وأن فازت ببطولة کأس العالم مرّة واحدة.

وقال الوزير: "في التصنیف العالمي الأخیر للفیفا، فأنّ اسبانیا والبرتغال هما من ضمن الفرق العشرة الأولی في العالم، بینما المغرب في المرکز الثاني والأربعین ونحن في المرکز السادس والثلاثین، علی أیّة حال فأنّ الظروف علی الورق صعبة جدّاً. وکما أسلفتُ لکم، فأنّ اسبانیا من الفرق التي تضع نصب عینیها الحصول علی البطولة، بینما الفریق البرتغالي یضمّ لاعبین من الطراز الأوّل ویلعبون في البطولات الأوروبیة المختلفة، نحن نأمل أن یقدّم أبناؤنا عرضاً جیّداً وندافع عن سمعة ریاضة بلدنا".

وحول زيارة رئيس الاتحاد الدولي للرياضة الفيفا، اینفانتینو، الى طهران اكد الوزير ان الاخير: قدم دعوة شفافة للرئيس حسن روحاني للحضور افتتاح المونديال في روسيا، لكن الرئيس روحاني لديه ارتباطات مرتبط بأمور أخری في ذلك التاریخ، إضافة إلی رحلة أو رحلتین إلی خارج البلاد، ولن لاتسمح کثرة العمل والإرتباطات للسیّد رئیس الجمهوریة بالمشارکة في مراسم حفل إفتتاح بطولة کأس العالم.

وردا على سؤال حول مشاركة السيدة الإيرانية في الالعاب الدولية اكد الوزير سلطاني فر ان: السیّدات يشكلن نصف سکّان ایران، وقد أثبتن بالدلیل أنّه متی ماتوفّرت الظروف المتساویة مع الرجال فقد نجحن في تحقیق العدید من الإنجازات. والیوم، تشارك المرأة الایرانیة في العشرات من فروع الریاضة، سواء في البطولات الداخلیة والمحلّیة أو البطولات الخارجیة. وخلال السنة أو السنتین الماضیتین، ووزارة الشباب والرياضة قامت بتسهیل حضور المرأة الایرانیة في عدّة فروع ریاضیة جدیدة في البطولات العالمیة، ومن أهمّها لعبة کرة السلّة، حیث قامت الوزارة قبل عام ونصف العام بالتواصل مع رئیس الإتّحاد الدولي للعبة کرة السلّة وطلبتُ منه المساعدة في الموافقة علی حضور السیّدات الایرانیات ومن الدول الإسلامیة بالحجاب الإسلامي في البطولات العالمیة، وقد تمّ رفع هذه القیود والمحدودیة.

وقال الوزير: "قد أثبتن أنّهن یتمتّعن بطاقات وقدرات عالیة المستوی. ومؤخّراً فقد شهدنا إنتصار فریق السیّدات في البطولة الآسیویة للعبة کرة القدم داخل الصالات للمرّة الثانیة علی التوالي، علی الرغم من إرتدائهنّ للحجاب الإسلامي، إلا أنّهن تمکّن من إلحاق الهزیمة بالفریق المنافس بقوّة في المباراة النهائیة. حسناً، تمکّن فریقنا النسوي من إلحاق الهزیمة بالفریق الیاباني بنتیجة خمسة أهداف مقابل هدفین، وان شاء الله نأمل خلال السنوات القادمة من سماع أخبار مفرحة عن تواجد الأبطال الایرانیین والسیّدات البطلات والنتائج التي سوف یحقّقونها".

وردا على سؤال عن رياضات النساء في الدول الاسلامية صرح الوزير ان هذه الحرکة المریحة جدّاً طُرحت في فترة شارکت عدّة دول إسلامیة في تلك الألعاب وقد کانت لها أصداء جیّدة.. للأسف بسبب المحدودیة الخاصّة التي ظهرت بین عدد من الدول، فقد توقّفت ألعاب السیّدات من الدول الإسلامیة وإيران حاليا تتابع الموضوع.
وقال الوزير:" لدینا علاقات قریبة مع وزیر الریاضة في العراق وفي الحقیقة مجموعة مسؤولي الریاضة في هذا البلد. وتقرّر إرسال وفد من الخبراء یضمّ مدراء مختلف الإتّحادات الریاضیة الایرانیة إلی العراق، بهدف إقامة إجتماعات مختلفة مع مسؤولي الریاضة العراقیة والإتّحادات الریاضیة المختلفة، وهذا الأمر تبلور قبل أربعة أو خمسة أشهر. ووصلنا إلی تفاهمات جیّدة في مجالات توسعة وتطویر التعاون الثنائي وتبادل الخدمات الریاضیة المختلفة، وحصول العراق علی الإمکانیات والطاقات الریاضیة الجیّدة لدی ایران، أعتقد شخصیاً أنّه بإمکاننا توفیر القدرات والإمکانیات الموجودة لدینا في الألعاب الـي نتألّق فیها علی المستوی العالمي کریاضات الدفاع عن النفس والمصارعة ورفع الأثقال والکرة الطائرة ونضعها تحت تصرّف العراق من أجل رفع مستواه الریاضي. إضافة إلی ماسبق، هناك إمکانیة إبعاث المدرّسین ودراسة الأنموذج المشترك بین البلدین ، وإستضافة الفرق العراقیة والریاضیین العراقیین. علی أیّة حال، توجد علاقات حمیمة وقریبة وهي في طریقها للتطویر والتوسّع".  

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة