خلال مقابلة مع قناة العالم..

بالفيديو.. الاسد: العلاقة السورية الإيرانية لا تخضع للتسوية

الأربعاء ١٣ يونيو ٢٠١٨ - ٠٦:٥٦ بتوقيت غرينتش

دمشق (العالم) 2018.06.13 ـ أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن العلاقات الإيرانية السورية هي علاقة استراتيجية ولا تخضع للتسوية لا في الجنوب ولا في الشمال، وأن هذه العلاقة بمضمونها ونتائجها على الأرض مرتبطة بحاضر المنطقة ومستقبلها، وبالتالي هي ليست خاضعة لأسعار البازار الدولي.

العالم - سوریا 

وردا على سؤال لقناة العالم حول صفقة تجري في الجنوب لإبعاد الإيرانيين عن المنطقة الجنوبية في سوريا مقابل خروج الأميركيين من قاعدة التنف جنوب سوريا، أكد الرئيس الأسد: إن الأميركي يقول بأنه مستعد ولكن الأميركي يمتهن الكذب في السياسة التاريخية.

العالم: طبعاً هذا الواقع الموجود، لكن بالمقابل، هناك من يتحدث عن الكثير من القضايا التي تجري في الجنوب، سيادة الرئيس، هل هناك صفقة ما؟ ما هو الثمن؟ هل هناك ثمن فعلاً كذلك لإتمام هذه الصفقة في الجنوب؟ دعني أتحدث كذلك بصراحة، موضوع إخراج الإيراني من تلك المنطقة، إبعاد الإيراني عن المنطقة الجنوبية مقابل التنف مثلاً؟ ما هو الطلب أو لنقل الثمن الذي طلبة الأميركي للموافقة علی عملية تسوية إذا صح التعبير في منطقة الجنوب؟

ج- الرئيس الأسد: بالنسبة للأميركي هناك مبدأ عام، في أي مشكلة في العالم له ثمن وحيد يطلبه، وهو الهيمنة المطلقة، بغض النظر عن القضية والمكان، وطبعاً هذا الثمن لن يقدم من قبلنا وإلا لماذا نخوض هذه الحرب منذ سنوات مقابل استقلالية القرار السوري والوطن السوري ووحدة أراضيه؟

أما بالنسبة لموضوع إيران تحديداً، فلأكون واضحاً العلاقة السورية الإيرانية هي علاقة استراتيجية، ولا تخضع للتسوية في الجنوب ولا في الشمال، وهذه العلاقة بمضمونها ونتائجها على الأرض مرتبطة بحاضر المنطقة ومستقبلها، وبالتالي هي ليست خاضعة لأسعار البازار الدولي، ولا سوريا ولا إيران لن تطرح هذه العلاقة في البازار السياسي الدولي لكي تكون مكاناً للمساومة، فكل ما طرح هو طرح إسرائيلي، الهدف منه استفزاز إيران وإحراجها، وبنفس هذا الوقت يتوافق مع البروباغاندا الدولية الآن ضد إيران لما يتعلق بالملف النووي، هي ليست منفصلة، فكل ما يحصل الآن يرتبط بإيران من أجل خلق حالة عامة دولية ضد إيران، أما بالنسبة لنا في سوريا، فالقرار بالنسبة لأراضينا هو قرار سوري حصراً، ونحن نخوض معركة واحدة، وعندما لدينا قرار بالنسبة لإيران سوف نتحدث به مع الإيرانيين ولن نتحدث به مع أي طرف آخر.

العالم: هل سيخرج الأميركي من التنف؟

ج- الرئيس الأسد: الأميركي يقول بأنه مستعد ولكن الكل يعرف الأميركي يمتهن الكذب في السياسة التاريخية، فلماذا نصدق!؟ علينا أيضاً أن ننتظر لنرى!

لمشاهدة المقابلة كاملة يرجى زيارة الرابط التالي: 
http://www.alalam.ir/news/3618141

المصدر : قناة العالم

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة