حديث البحرين: منع الترشح وتكريس المملكة الامنية

الخميس ١٤ يونيو ٢٠١٨ - ٠٤:٥٦ بتوقيت غرينتش

قانون حرمان قيادات واعضاء الجمعيات السياسية المنحلة في البحرين من الترشح للانتخابات التشريعية يهدف الى الغاء المعارضة.

ومصادقة الملك البحريني حمد على هذا القانون تعني اصرار النظام على الاستمرار في خنق العمل السياسي واخماد الاصوات المعارضة، وذلك في تلازم واضح مع تكريس مفهوم المملكة الامنية المطبوعة بمشهد يومي بالاعتقالات وحملات الدهم.

وقد وصل صيت الانتهاكات في البحرين الى كافة المناحي الدولية، ولذا البرلمان الاوروبي سيصوت يوم الخميس على مشروع قرار يدين النظام في البحرين، ويدعو الى وقف انتهاكات حقوق الانسان الجارية في البلاد، والافراج عن النشطاء الحقوقيين والمعارضين السياسيين.

واعتبر الناشط الحقوقي التونسي زهير مخلوف، مصادقة الملك على منع اعضاء الجمعيات السياسية المنحلة من الترشح للانتخابات القادمة، بأن هذا القانون جاء تتويجاً لاقصاء مقنع يجري في البحرين منذ سنوات، منذ حتى ما قبل انطلاق الحراك الشعبي.

وقال مخلوف: ان التناسب في الترشح داخل كانتونات فيها 2 الى 3 مواطنين يترشح عليهم مواطن واحد، وكانتون آخر او محافظة اخرى فيها 40 او 50 يترشح عنها مواطن آخر، هذا يؤكد انه كان هناك تمييزا في حقيقة التمثل واقصاء مباشر حتى في القانون القديم.

واوضح، ان النظام بدأ في اتجاه الاقصاء الكامل والنهائي والقانوني والتشريعي، عبر سجن المعارضين واسقاط جنسياتهم، مشيراً الى ان النظام البحريني وجد نفسه امام عجز كامل اصدر بعدها قانوناً صادق عليه الملك البحريني اخيراً، يؤكد ان هذا النظام يتخبط في مسألة اقصاء المعارضين بالسجن وسحب الجنسيات ثم الاقصاء عبر التناسبية، ثم لما عجز عن اقصاء فئة من الناس او المعارضين، سن قانوناً وصدق عليه بهذه الشالكة التي تثبت ان هذا النظام لا يحب شعبه ولا يميل اليه ولا يأخذ الشرعية من شعبه وانما يأخذ الشرعية من الدكتاتورية القمعية التشريعية القانونية التي يسلطها على كل الشعب.

بدوره اكد الاعلامي البحريني من لندن جواد عبد الوهاب، ان المرحلة القادمة لسلطة البحرين لا تريد لصوت الشعب ان يمنع مشاريعها التي من المفترض تنفيذها في البرلمان سواء من حيث صفقة القرن او التطبيع مع الكيان الاسرائيلي.

وقال عبد الوهاب: ان السلطة في البحرين تمنع القيادات الحقيقية والكفاءات من الدخول في البرلمان، الذي اعتبره مفصلاً على العائلة المالكة التي تمنع اي دور للجمعيات السياسية مخافة من قطع مشاريعها القادمة.

المزيد من التفاصيل في الفيديو المرفق..

 

ضيوف الحلقة:

الاعلامي البحريني من لندن جواد عبد الوهاب

الناشط الحقوقي التونسي زهير مخلوف

 

يمكنكم متابعة الحلقة كاملة عبر الرابط التالي:
http://www.alalam.ir/news/3620311

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة