مجلس النواب الاميركي ينتقل لسيطرة الجمهوريين

الأربعاء ٠٥ يناير ٢٠١١ - ٠٦:٢٧ بتوقيت غرينتش

تولى النواب الجمهوريون يوم الاربعاء رئاسة مجلس النواب الاميركي بشكل رسمي بعد أن حسمت الانتخابات النصفية في الثاني من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي الامور لصالحهم.وتم انتخاب زعيم الاغلبية الجمهورية /جون بونير/ بغالبية مئتين وواحد واربعين صوتا من أصل اربعمئة واثنين وثلاثين، ليمثل بذلك المعارضة بوجه الرئيس باراك أوباما في المرحلة المقبلة.وبحسب مقتطفات من خطابه الذي وزع مسبقا سيؤكد بونير ان الناخبين يطالبون بحكومة "مدركة لاحتياجاتهم".

تولى النواب الجمهوريون يوم الاربعاء رئاسة مجلس النواب الاميركي بشكل رسمي بعد أن حسمت الانتخابات النصفية في الثاني من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي الامور لصالحهم.

 

وتم انتخاب زعيم الاغلبية الجمهورية /جون بونير/ بغالبية مئتين وواحد واربعين صوتا من أصل اربعمئة واثنين وثلاثين، ليمثل بذلك المعارضة بوجه الرئيس باراك أوباما في المرحلة المقبلة.

 

وبحسب مقتطفات من خطابه الذي وزع مسبقا سيؤكد بونير ان الناخبين يطالبون بحكومة "مدركة لاحتياجاتهم".

 

وسيتعين على بونير التعامل مع جناحه اليميني وعشرات من نواب "حزب الشاي" (تي بارتي) المحافظ الذين دخلوا المجلس للمرة الاولى الاربعاء.

 

ووفاء للوعود التي اطلقوها اثناء حملتهم الانتخابية والمستوحاة من حزب الشاي، وعد الجمهوريون في المجلس باقتطاعات في الانفاق العام ومواجهة التدابير لضبط المالية "المدمرة للعمالة".

 

ويعتزمون خصوصا العمل من اجل ابطال القانون المتعلق بالتغطية الصحية الذي يعتبر ابرز اصلاحات الرئيس باراك اوباما. وسيجري التصويت على هذا النص الاربعاء المقبل.

 

ويشير مراقبون الى أن السيطرة الجمهورية ستعمل على عرقلة الاصلاحات الرئاسية التي سيمهد من خلالها الديموقراطيون لسباق البيت الابيض في العام الفين واثني عشر.

 

 

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة