سنة على إصلاحات بن سلمان .. ما الذي حدث بالسعودية؟

سنة على إصلاحات بن سلمان .. ما الذي حدث بالسعودية؟
الثلاثاء ١٩ يونيو ٢٠١٨ - ١١:٤٥ بتوقيت غرينتش

يريد ان يكون اقوى زعيما في المنطقة ولم لا فهو ولي عهد مملكة النفط الذي يحظى بالدعم الاميركي خاصة وانه استطاع ان يرفع الغطاء عن التطبيع الذي قام به أسلافه تحت الف غطاء.

العالم - السعودية

اطلق ولي العهد الغض الذي تولى السلطة في بلاده منذ عام حزمة من الاصلاحات التي لم تكن مقنعة للمجتمع الدولي، بحسب مجلة لوجورنال دوديمونش الفرنسية.

بالطبع ولي العهد المغامر لايرغب في اجراء اصلاحات في بلاده من اجل زرع الديموقراطية فيها او اعطاء الناس حقوقهم الاجتماعية والسياسية والاقتصادية و توزيع عادل للثروة ولكنه يرغب في دعوته مايسمى بـ"الاصلاحية" كسب رضى الاميركي حتى يكون الملك القادم وان يتجاوز بالمباركة الاميركية ابناء عائلته الاحق منه في ذلك. وبالطبع بعد الخدمات التي قدمها بن سلمان الاخيرة خاصة مشاركت في صفقة القرن وتهجمه الفظ على القضية الفلسطينية التي ظهرت في تجاهله المتعمد من نقل السفارة الاميركية الى القدس المحتلة واصراره على ارضاخ الفلسطينيين للاملاءات الاميركية الاسرائيلية، سيكون الملك القادم بلا منافس الا اذا كان الله عز وجل اراد شئيا اخر.

يبدو ان الشاب لايزال يجهل ان امور البلاد لاتاخذ بمغامرات صبيانية كالعدوان على اليمن الذي قال انها نزهة ستنتهي في غضون ايام ولكن صمود الشعب اليمني اولا اظهر الوجه القبيح للسعودية التي قتلت الشعب اليمني وجعلت اخبار الكوارث الانسانية في اليمن "السعيد" امر يومي والتي ايضا كبدت بلاده خسائر عسكرية واقتصادية ضخمة شددت ازمة الاقتصاد السعودي. وإن تورطه في الحربباليمن بلغ من الجمود بمكان حتى بدأ يُشار إليها على أنها فيتنام السعودية.

من بين الاصلاحات التي نادى بها ابن سلمان الاصلاح الاقتصادي في مايسمى برؤية "2030"

اتخذ ولي العهد السعودي اجرائات تقشفية للنهوض باقتصاد السعودي فرفع الضرائب و ازال الدعم عن المحروقات ولكنه نسي في خضم هذا المعترك ان يكبح جماحه في شراء يخت الثري الروسي و قصر لويس الرابع عشر في فرنسا بـ 40 ميليون دولار وشراء لوحة "مخلص العالم " بمبلغ 450 ميليون دولار.

من جانب اخر، ادى التدني المُذهل في أسعار النفط إلى انخفاض هائل في الاحتياطي النقدي السعودي قدره 150 مليار دولار، ودفع العائلة الحاكمة إلى اختلاق خطة إنقاذ مالية في عُجالة. في 25 (أبريل/نيسان) 2016، أعلن محمد بن سلمان، ولي العهد الحالي -ولي ولي العهد حينها-، عن خطة "رؤية 2030"، لإحداث ثورة في الاقتصاد السعودي بإنهاء اعتماده على النفط.

إن رؤية 2030 التي هدفت إلى ما سمي بـ"إحداث ثورة في الاقتصاد السعودي" كانت معيبة. لقد فشلت الخطة في معالجة اعتماد الدولة السعودية على ثلاث دعائم، هي الدين والنزعة القبلية والنفط.

وقالت صحيفة إندبندنت ان إستراتيجية ابن سلمان في الداخل السعودي "كشأن مغامراته الخارجية غير مضمونة النجاح"، وأوضحت "أن المواطن السعودي العادي يعاني من تقليص الدعم عن الوقود والبطالة المرتفعة، وكلاهما عاملان أفضيا إلى انتفاضات وحروب في أماكن أخرى من المنطقة".

وكشفت وكالة "بلومبيرغ" المتخصصة في الشؤون الاقتصادية، في اواخر العام الماضي، أن التغيير الذي يقوم به ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، لن يتماشى مع القدرات الاقتصادية والبيئة الاجتماعية في المملكة.

وحذّر خبراء التقرير من فشل مشروع التحول الاقتصادي في السعودية وتداعيات ذلك الفشل المتوقع على التوازن الذي يحفظ الاستقرار في المملكة. 

ويذهب اقتصاديون في القول إن رؤية السعودية 2030 هي فقاعة إعلامية أكثر من رؤية جادة لإنقاذ الاقتصاد السعودي عبر مسارات تضع نصب أعينها المواطن وتنمية القطاعات الحيوية والعمل على تنويع الاقتصاد وفق رؤية حكيمة، وسط تزايد الإنفاق وتناقص مداخيل الطاقة واختلالات مريعة في الميزانيات وميزان المدفوعات وارتفاع الدين.

وتاتي الاخبار الاقتصادية من المملكة حقائق منافية لاصلاحات بن سلمان حيث تصاعد معدل البطالة بين السعوديين، في نهاية الربع الثاني من 2017، إلى 12.8 بالمائة، مقارنة مع 12.7 بالمائة في الربع الأول السابق له.

وأعلنت السعودية، عن أضخم موازنة في تاريخها لعام 2018 بإجمالي نفقات تبلغ 978 مليار ريال (260.8 مليار دولار)، بعجز 195 مليار ريال (52 مليار دولار)، وإيرادات قيمتها 783 مليار ريال (208.8 مليارات دولار).

ورفعت السعودية من قيمة صكوك محلية مقرر إصدارها بقيمة كبيرة، في إطار تكثيف معدلات الاقتراض لمواجهة احتياجات الإنفاق المتزايد، ما أدى إلى تسجيل المملكة ديونا غير مسبوقة وصلت خلال العام الحالي إلى 116.8 مليار دولار.

وقفز الدين العام للمملكة بنسبة 38% خلال العام الجاري، إلى 438 مليار ريال (116.8 مليار دولار)، مقابل 316.5 مليار ريال (84.4 مليار دولار) بنهاية العام الماضي، ويشكل الدين السعودي 17% من الناتج المحلي في 2017، فيما كان 13.1% في 2016.

ولم يكن الدين العام يتجاوز نحو 11.8 مليار دولار، في نهاية 2014، وفق وزارة المالية. وكان عبارة عن ديون محلية تعادل 1.6% من إجمالي الناتج المحلي للمملكة. 

وحملت بداية العام الجاري لمواطني المملكة مفاجآت غير سارة، على المستوى الاقتصادي حيث أعلن عن تطبيق ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5% على السلع والخدمات.

وتطبق السعودية هذه الضريبة على المواد الغذائية، والبنزين، والنقل المحلي، وبعض الخدمات العقارية، والتعليم الأهلي، والرعاية الصحية في المراكز الخاصة، والاتصالات السلكية واللاسلكية والخدمات الإلكترونية، وفقا للحكومة السعودية.

قمع الحريات... اعطاء حرية شكلية للمراة:

جددت حملة الاعتقالات ضد ناشطين حقوقيين سعوديين مايو الماضي الشكوك في جدية الإصلاحات التي وعد بها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان من أجل ما يصفه بتحديث المملكة.

ويعتقد المعارض السعودي محمد المسعري ان النظام السعودي يحاول شراء رضا الجماهير بإصلاحات جزئية دون الأمور الجوهرية كالتمثيل الشعبي وانتخابات مجالس شورية، وصولا إلى ملكية فردية مطلقة بعد أن كانت ملكية إقطاعية. هذا واعتقلت السلطات السعودية 11 من الناشطين البارزين، معظمهم من النساء اللائي يطالبن منذ سنوات بإصلاحات يجري تنفيذ بعضها حاليا، وكانت التهمة في الأغلب "التعامل مع جهات أجنبية".

وجاءت حملة الاعتقالات قبل أسابيع من رفع السلطات الحظر عن قيادة النساء للسيارات، وأثارت مجددا حيرة حلفاء المملكة الغربيين، كما أثار وصف وسائل الإعلام السعودية المعتقلين بأنهم "عملاء السفارات" استياء دبلوماسيين أجانب في المملكة.

ويقول الناشطون السعوديون إن تلك الاعتقالات تشير إلى أن السلطات لن تسمح بالانفتاح السياسي بعد التخفيف الشكلي للقيود الاجتماعية.

وقال كريستيان كوتس أولريكسن من معهد بيكر بجامعة رايس في ولاية تكساس الأميركية إن السلطات السعودية "تبعث رسالة على الصعيد المحلي هي ألا تفكروا مجرد التفكير في معارضة أي سياسة للحكومة، لكن الرسالة على الصعيد الدولي مختلفة تماما".

وأضاف أن من الصعب تقييم عملية صنع القرار "غير الشفافة" وراء حملة التضييق. وتابع "ليست لدينا أي فكرة، فهي تعزز الإحساس بأن عملية رسم السياسة الآن أكثر غموضا وتركيزا في يدي رجل واحد ربما يفتقر إلى بعض من خبرة عشرات السنين التي كانت لدى من سبقوه".

في نفس الوقت طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان السلطات السعودية بـ"الكشف فورا" عن مكان وظروف احتجاز الشاب نواف الرشيد الذي تسلمته من السلطات الكويتية في الثاني عشر من مايو/أيار الماضي، حيث تواصل احتجاز الرشيد الذي يحمل الجنسيتين السعودية والقطرية بمعزل عن العالم الخارجي.

وقالت مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة سارة ليا واتسون أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان "يزداد عارا، في كلّ يوم تستمر حكومته فيه باعتقال واحتجاز وإخفاء كل شخص تعتبره تهديدا لحكمه".

وبحسب تحليل للمنظمة فإن السعودية احتجزت آلاف الأشخاص تعسفا لأكثر من ستة أشهر، دون إحالتهم على المحاكم لإخضاعهم للإجراءات الجنائية.

وقال ناشطون حقوقيون إن السلطات السعودية اعتقلت الفنان الكوميدي المعروف عبد العزيز المهدي الحازمي، وتم إيداعه بسجن الملز في الرياض بتهمة التضامن مع المعتقلين السياسيين في المملكة وأنه يَمثل أمام محكمة الإرهاب الجزائية المتخصصة.

اقامة الحفلات 

في رغبة منه لارضاء اسياده في واشنطن قرر بن سلمان الى السماح باقامة الحفلات المختلطة في السعودية وجاء الكثير من مطربي ومطربات العرب لاحياء هذه الحفلات كما شاهدنا صورا للسماح بسيدات لعب البولت في الحرم المكي دون اي منع من قبل القوات السعودية.

وقال المعارض المسعري: "أن آل سعود استعملوا السلطة الكهنوتية النجدية لتشديد القبضة على الحكم، لكن في النهاية جاء الأوان لوصول صراع السلطة إلى مرحلة التصادم الذي أدى إلى إزاحة الهيئة الدينية عن الطريق السياسي".

وفي رأيه فإن هذه الإصلاحات الاجتماعية إنما هي إعطاء لبعض التنفيسات بعد تسليط آل سعود الهيئة على الناس عقودا طويلة، كانت مهمتها القمع والوثوب على البيوت لملاحقة شارب خمر ما عدا بيوت آل سعود.

وبالطبع لاقت السياسة الغير مدروسة لولي العهد لاقت امتعاضا شعبيا شديدا.

هيئة الترفيه والإطاحة برئيسها:

استمر الجدل حول هيئة الترفيه التي أعلنت عنها السعودية في خطاب ألقاه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، حينما كان ولي ولي عهد، وكان للمغردين السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة موقع "تويتر"، حظ وافر من التساؤلات حول شكل الهيئة والتطبيقات العملية التي يمكن أن تنفذها، والقالب الذي ستقدمه للسعوديين فيه، ونالها كذلك حظ من السخرية والتهكم.

في محاولة لحفظ ماء الوجه بعد الفضائح الجمة التي ارتكبتها هيئة الترفيه وتسببت بإثارة غضب السعوديين، أصدر الملك السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز قرار بإقالة رئيس هيئة الترفيه أحمد بن عقيل الخطيب.

وقالت صحيفة “سبق” السعودية نقلا عن مصادر، إن سبب إقالة الخطيب هو مشاركة راقصات روسيات بملابس غير لائقة في عرض سيرك ضمن فعاليات الهيئة لعيد الفطر في الرياض وجدة.

بعد كل ما ذكر في تقريرنا يبدو ان مغامرات محمد بن سلمان اثبتت فشلها واحدة تلو الآخر وهذا ما اثبته الواقع .

القاسمي

102-4

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة