هذا موقف المجلس الإسلامي الجزائري من فتوى لقائد الثورة...

هذا موقف المجلس الإسلامي الجزائري من فتوى لقائد الثورة...
الإثنين ٢٥ يونيو ٢٠١٨ - ٠٥:٣٨ بتوقيت غرينتش

علق المجلس الإسلامي الأعلى الجزائري، اليوم الاثنين، على الفتوى الأخيرة التي أصدرها قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله خامنئي.

وأشاد المجلس بفتوى قائد الثورة الاسلامية التي تحرم التعرض إلي صحابة رسول الله صلي الله عليه وسلم.

وأوضح بيان للمجلس الإسلامي الأعلى الجزائري، وهو هيئة استشارية في مجال الدين تابعة لرئاسة الجمهورية، أنه 'صونا لوحدة الأمة، وحماية لصفها، وتثمينا لكل جهد يسعى إلى تحقيق هذه الغاية السامية، فقد رحب المجلس الإسلامي الأعلى ببالغ الفرح والسرور، والرضا والقبول بفتوى صاحب السماحة آية الله خامنئي المرشد الأعلى للثورة الإسلامية الإيرانية المتضمنة تحريم التعرض للصحابة رضوان الله عليهم، والإساءة إليهم بالسب والشتم، والتأكيد على حرمة النيل من نسائه صلى الله عليه وسلم مشيرا إلى أن فعل ذلك هو اعتداء صارخ على حضرة النبي الكريم، وتعرض له وإساءة نكرى بين يديه.

وأكد المجلس الإسلامي الأعلى أنه 'يشيد بهذه الخطوة'، واصفا إياها بأنها خطوة مباركة، مشيرا إلى أن الفتوى صادرة من أهلها'، وأن 'حضرة المرشد الأعلى للثورة هو المرجع الأسمى للشيعة'.

كما أكد المجلس الإسلامي الأعلى الجزائري 'مباركته هذا المسعى'، معتبرا أنه مسعى 'يرمي إلى توحيد الأمة وجمع كلمتها ولم شعثها، كي لا تكون لقمة سائغة ولا فريسة سهلة طائعة للدوائر الاستكبارية، والمخابر المعادية لهذه الأمة التي مزقتها الفتن وأرهقتها الحروب التي لا تراعي حق الحياة وحرمة الدماء'.

وأعرب المجلس الإسلامي الأعلى الجزائري عن أمله في 'أن تكف ألسنة تسيء إلى الأمة جمعاء بهذا السلوك المشين من سباب وشتم ولعن وطعن مشيرا إلى أن هناك أبواقا وجهات ممولة بالمال وداعمة بالمواقف كانت ومازالت تنفخ في تنور الفتنة'، مؤكدا أن 'الفتنة أشد من القتل وأكبر من القتل'.

112

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة