نائب نقلا عن ظريف:

أمريكا منذ البداية كانت تعادي الشعب الإيراني وما تزال وسوف تبقى

أمريكا منذ البداية كانت تعادي الشعب الإيراني وما تزال وسوف تبقى
الأربعاء ٢٧ يونيو ٢٠١٨ - ١٢:٠١ بتوقيت غرينتش

كشف المتحدث باسم كتلة نواب الولاية في البرلمان الإيراني عن تفاصيل الاجتماع المشترك الذي جمع أعضاء هذه الكتلة مع وزير الخارجية الإيرانية.

العالم - ايران

وقال "حسين نقوي حسيني" المتحدث باسم كتلة نواب الولاية في مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) الإيراني لوكالة تسنيم حول الاجتماع الذي عقده نواب هذه الكتلة صباح اليوم (الأربعاء 27/6): اجتمعت رئاسة الكتلة اليوم بحضور وزير الخارجية محمد جواد ظريف، بهدف بحث أخر المستجدات حول الاتفاق النووي والحقل الدبلوماسي، مضيفاً: طرح النواب خلال الاجتماع آرائهم حول أخر مستجدات الاتفاق النووي، والتفاوض مع الأوروبيين، وتحديد المهام في ظل الظروف الأخيرة بما يتعلق بالمجال الدبلوماسي، والتأكيد على التضامن لحماية المصالح الوطنية، واستمرار العداء الأمريكي للشعب والدولة الإيرانية، والاقتداء بتوصيات سماحة قائد الثورة في كل عمل، وتجنب إثارة خلافات على صعيد السياسة الخارجية.

وأضاف: قال محمد جواد ظريف خلال الاجتماع؛ في السابق عندما كان يفرض الأمريكيين عقوبات على ايران، كان الأوروبيون يطبقون تلك العقوبات مباشرة، وفي الواقع هناك تطابق كامل في وجهات النظر بين أمريكا وأوروبا على كافة الصعد مثل فرض عقوبات نفطية ومصرفية ومالية وغيرها، لكن حتى اللحظة لا يزال الأوروبيون على الأقل بالتصريحات يعارضون أمريكا.

وأشار حسيني إلى جانب آخر مما قاله وزير الخارجية الإيراني خلال الاجتماع: يعتقد ظريف أن إرادة أوروبا للإبقاء على الاتفاق النووي جدية، لكن ما يهم ايران هو إلى أي مدى يمكنها ترجمة هذا الأمر عملياً، فالظروف الراهنة تختلف عن سابقتها، وكل دولة تتابع مصالحها الوطنية على الصعيد الدولي، كما يتوجب أن نستفيد من مسألة تقاطع المصالح كما تستفيد سائر الدول من هذا الأمر.

وتابع حسيني: وقال ظريف؛ هناك مجموعات أنفقت أموالاً طائلة بعد قدوم دونالد ترامب حتى يدرج في أعماله وأعمال حكومته مسألة العداء لايران، فمنذ بداية الثورة كانت أمريكا تعادي نظامنا وشعبنا وما تزال وسوف تبقى، لافرق بين جمهوري أو ديمقراطي ما يختلف هي الأساليب،كما يخال الأمريكيين أن بوسعهم اتخاذ إجراءات ضد نظام الجمهورية الإسلامية وهذا الاعتقاد يستمدونه من جماعة خلق الإرهابية (المنافقين)، فجون بولتون يحضر اجتماعاتهم يلقي خطب ويقبض مالاً، جون بولتون مأجور للمنافقين، كما يعتقد حكام أمريكا أنهم يستطيعون تحقيق أهدافهم دون شن أية حرب، والكيان الصهيوني يعادي الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأضاف النائب حسيني: وقال ظريف يجب ألا نعتقد أن كل شيء أمريكا ولا يجب أن نسوق لهذا الأمر، فالعالم ليس أمريكا فقط، بإمكاننا التعاون مع باقي دول العالم.

ونقل حسيني عن ظريف قوله: لقد قال وزير الخارجية إن غالبية الدول تتعاون مع ايران وفي الوقت الراهن يتصاعد تعداد الداعمين للاتفاق النووي ويصبحون أكثر فعالية، لذا يجب أن نستفيد من هذه الإمكانيات، وأقول بكل صراحة سنتبع الطرق القانونية التي تحفظ أولاً مصالحنا الوطنية وتعزز جبهة الإبقاء على الاتفاق النووي ثانياً. كنا ملتزمين بالاتفاق النووي وبذلنا مساعينا بهذا الشأن، سوف نثبت للعالم أن الأمريكيين يكذبون ويعملون بخلاف الاتفاق.

كما أكد ظريف على أهمية التعاون من دول الجوار، مؤكداً إدراج هذا الأمر على جدول أعمال وزارة الخارجية الإيرانية.

216

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة