التيار الصدري يؤكد على ثوابته الوطنية ومطالبته بخروج المحتل

السبت ٠٨ يناير ٢٠١١ - ١٠:٢١ بتوقيت غرينتش

بغداد (العالم)-08/01/2011- اكد التيار الصدري ان المناصب والمكاسب لن تكون حائلا بينه وبين مطالبته بخروج قوات الاحتلال من العراق، ودعا الحكومة العراقية الى العمل على تحقيق ذلك، مؤكدا ان ثوابت التيار المتمثلة بحرمة الدم العراقي وخروج المحتل والتعاون مع الحكومة ما دامت في خدمة الشعب لم تتغير.

بغداد (العالم)-08/01/2011- اكد التيار الصدري ان المناصب والمكاسب لن تكون حائلا بينه وبين مطالبته بخروج قوات الاحتلال من العراق، ودعا الحكومة العراقية الى العمل على تحقيق ذلك، مؤكدا ان ثوابت التيار المتمثلة بحرمة الدم العراقي وخروج المحتل والتعاون مع الحكومة ما دامت في خدمة الشعب لم تتغير.

 

وقال القيادي في التيار الصدري الشيخ مازن الساعدي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية السبت: ان لعودة الصدر كثيرا من الايجابيات بعد غيبته عن العراق رغم متابعته شؤون البلاد من الخارج، لكن وجوده بين الجماهير سيكون له اثر فعال على الشارع العراقي بسبب مواقفه الوطنية ودعمه لجميع ابناء الشعب العراقي والاقليات ووقوفه صمام امان في كثير من المواقف.

 

واضاف الساعدي : كما ان التيار الصدري كان بيضة القبان في تشكيل الحكومة بعد تأخر طويل، واعتبر ان استراتيجية التيار الصدري لم تتغير ومازالت ثابتة وتتلخص في حرمة الدم العراقي، متهما اطرافا عراقية برفع شعار حرمة الدم العراقي وقتل العراقيين بالتعاون مع بعض دول الجوار كالسعودية.

 

وتابع: ان السيد الصدر ركز على اهمية خروج الاحتلال وهو الهدف الذي لم يشغل التيار عنه المناصب والحكومة والمكاسب، مؤكدا ان التيار الصدري سيظل مقاوما للاحتلال ويدعو كل الاطراف وعلى رأسها الحكومة الى العمل على ذلك.

 

واوضح الساعدي ان السيد مقتدى الصدر اكد اليوم كذلك دعم التيار للحكومة الجديدة ودعا الى اعطائها الفرصة الكافية لتثبت جدارتها في خدمة الشعب، مشيرا الى ان التيار سيكون مع الحكومة ما دامت في خدمة الشعب، ما يعني ان التيار لن يسكت عن السلبيات التي تعتري اداء الحكومة.

 

واعتبر هذا القيادي في التيار الصدري ان ما طرحه السيد الصدر يمثل مطالب وطنية لكافة ابناء الشعب العراقي، ويجب ان تترجم الى واقع عملي، مؤكدا ضرورة تغليب المصالحة الوطنية على اية مصالح حزبية وفئوية.

 

MKH-8-16:33

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة