"سانا": أنباء عن قرب التوصل لمصالحة بمحافظة درعا السورية

السبت ٣٠ يونيو ٢٠١٨ - ٠٦:٠٢ بتوقيت غرينتش

وسعت وحدات الجيش العربي السوري نطاق سيطرتها في الريف الشمالي الشرقي لمحافظة درعا بعد عمليات دقيقة ومركزة على أوكار المجموعات الإرهابية التابعة لتنظيم جبهة النصرة أسفرت عن مقتل عدد من الإرهابيين وفرار الباقين تاركين أسلحتهم وذخيرتهم.

العالم-سوريا 

وذكرت وكالة سانا ن الجيش استعاد خلال الساعات الماضية السيطرة على قرى وبلدات الحراك ورخم والصورة وعلما والمليحة الغربية والمليحة الشرقية شمال شرق مدينة درعا حيث بدأت على الفور وحدات الهندسة بتمشيطها بشكل دقيق وتفكيك الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون قبل فرارهم باتجاه المناطق المجاورة.

ولفتت الوكالة إلى أن وحدات الجيش قامت بتأمين الأهالي في منازلهم وتثبيت نقاط جديدة في القرى والبلدات لتكون منطلقا لها في عملياتها المتواصلة لإنهاء الوجود الإرهابي من عموم محافظة درعا.

وخلال تمشيطها بلدة علما عثرت وحدات من الجيش على مستودعين للذخيرة للأسلحة الخفيفة والثقيلة معظمها مصنعة في الدول الغربية إضافة إلى مشفى ميداني على اطراف البلدة عبارة عن مبنى سكني وبداخله أدوية مصدرها المنظمات الدولية ودول إقليمية دخلت إلى سورية بطرق غير شرعية وصادرت عربتي “بي ام بي” وجرافة من مقر إرهابيي ما يسمى “لواء المهاجرين الأنصار” في البلدة.

كما سيطرت وحدات الجيش على كتيبة الدفاع الجوي 49 التي حولها الإرهابيون إلى مقر لهم حيث أشار قائد ميداني إلى أن الكتيبة تشرف على الطريق الدولي دمشق – درعا وعدد من البلدات المجاورة وقد استخدمها الإرهابيون لاستهداف الطريق الدولي بالقذائف والاعتداء على نقاط الجيش القريبة.

إلى ذلك تحدثت سانا عن معلومات تفيد بأن المسلحين في قرى أم ولد وجبيب والأصلحة في أقصى ريف درعا الشرقي وافقوا على تسليم أسلحتهم للجيش والدخول في المصالحة.

وكان المسلحون في بلدات طيبة وصيدا وأم المياذن ونصيب بريف درعا الشرقي والجنوبي الشرقي وافقوا  على تسليم أسلحتهم للجيش السوري والدخول في المصالحة.

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة