شاهد بالفيديو.. آخر أحداث معركة درعا

الخميس ٠٥ يوليو ٢٠١٨ - ٠٣:١٩ بتوقيت غرينتش

حرر الجيش السوري وحلفاؤه بلدة السعيلة بريفها الغربي ودخلوا بلدة صيدا في مدينة درعا التي باتتت مسرحا لتطورات متسارعة في الجنوب السوري

العالم-خاص العالم

  وضيق الجيش وحلفاؤه الخناق على الارهابيين في بلدة طفس وقطعوا طرق امداد الارهابيين وياتي ذلك غداة تحرير نقطة على الحدود السورية الاردنية جنوب مدينة بصرى الشام للمرة الاولى منذ أكثر من ثلاثة اعوام. 

واستانف الجيش وحلفاؤه عملياتهم في ارياف درعا حيث تنفذ الطائرات السورية والروسية قصفا جويا مكثفا على مراكز المسلحين خصوصا في بلدات نعيمة وأم المياذن واليادودة بريفها الجنوبي وقد حرر الجيش وحلفاؤه حتى الان اكثر من ستين بالمئة من مساحة محافظة درعا.

و جاء هذا التقدم غداة اعلان الجماعات المسلحة في الجنوب السوري فشل المفاوضات مع الجانب الروسي بسبب رفضها تسليم اسلحتها الثقيلة بدون تحديد موعد اجتماع اخر.

 وقال الناطق باسم ما يسمى بغرفة العمليات المركزية في الجنوب التابعة للمسلحين ابراهيم الجباوي، أن المسلحين وافقوا على تسليم سلاحِهم على دفعات، لكنّ الجانب الروسي أصر على استلام كاملِ الاسلحة الثقيلة دفعة واحدة.

 وقبل اجتماع التفاوض الأخير، أنذرت روسيا المسلحين بأنها تنتظر ردّها النهائي على اقتراح وقف اطلاقِ النار، مخيرة اياها بين الموافقة على اتفاقِ مصالحة او استئناف الحملة العسكرية.

واعلن مركز المصالحة الروسي في سوريا، أن أكثر من خمسة آلاف سوري غادروا عبر الممر الإنساني منطقة خفض التصعيد جنوب غرب البلاد.

 وجرى تنظيم الممر بالقرب من بلدة كفر شمس. وخلال أسبوع غادر من هذه المنطقة أكثر خمسة وثلاثين ألف شخص وذهبوا إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية.

 وفي السياق ذاته قالت وزيرة الإعلام والناطقة الرسمية باسم الحكومة الأردنية جمانة غنيمات، ان عمان اتخذت قرار إغلاق الحدود لحماية أمنها ولتجنب أية مخاطر قد تهدد أمنها ولا تحقق مصالحها. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة