فيديو: مصير الاتفاق النووي، بين دبلوماسية ايران والرزمة الاوروبية

الجمعة ٠٦ يوليو ٢٠١٨ - ٠٨:٠٦ بتوقيت غرينتش

مصير الاتفاق النووي على المحك، من استمرار التعاون بين ايران والقارة الخضراء الى مصير مجهول قد لا يخل من تداعيات اقتصادية وامنية.

العالم - خاص

في هذا الصدد جرى اتصال هاتفي بين الرئيس الايراني ونظيره الفرنسي اكد روحاني خلاله ان رزمة المقترحات الاوروبية لا تتضمن كافة مطالب بلاده داعيا الاووربيين الى تقديم برنامج عمل واضح وفي اطار زمني محدد لتعويض ايران عما يلحق بها من اضرار عقب الانسحاب الاميركي من الاتفاق، فيما اكد ماكرون  ضرورة استمرار المحادثات بين الجانبين.

اما في اتصال مع المستشارة الالمانية وصف روحاني رزمة المقترحات الاوروبية بالمخيبة للامال وبانها تفتقر لآلية واضحة تشجع على استمرار التعاون بين الجانبين.

تصريحات روحاني تأتي بعد يوم من جولة اوروبية قام بها شملت في اختيار دقيق اولا سويسرا الراعية للمصالح الاميركية والايرانية، وثانيا النمسا الرئيس الدوري للاتحاد الاوروبي ومقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

حيث شهدت الجولة مواقف واضحة للرئيس الايراني حول امدادات الطاقة وضرورة ضمان المصالح الايرانية وطبيعة التعاون المستقبلي بين ايران والوكالة الذرية.

الى ذلك وصل وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الى فيينا للمشاركة في اجتماع وزاري للجنة المشتركة للاتفاق النووي بعد اجتماع للجنة على مستوى مساعدي وزارء الخارجية في نهاية مايو الماضي.

وقال ظريف في تغريدة على توتير ان مهمته واضحة تماما وهي التوصل الى حلول عملية داعيا الدول المتبقية في الاتفاق الى اعطاء التزامات محددة وقابلة تتنفيذ والابتعاد عن مواقف ضبابية وطويلة الامد.

وكانت مصادر اعلامية ايرانية قد أشارت الى ان رزمة المقترحات الاوروبية تتضمن شراء اوروبا مليون برميل يوميا من النفط الايراني ودعم شركات اوروبية صغيرة ومتوسطة للعمل في ايران اضافة الى استثمارات بمليارات الدولارات.

101

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة