تواصل اعمال العنف في غرب فرنسا لليلة الثالثة على التوالي

تواصل اعمال العنف في غرب فرنسا لليلة الثالثة على التوالي
الجمعة ٠٦ يوليو ٢٠١٨ - ١١:٥٤ بتوقيت غرينتش

احرقت عشرات السيارات والعديد من المباني ليل الخميس الجمعة في اعمال عنف تواصلت لليلة الثالثة على التوالي في نانت بغرب فرنسا بعد مقتل شاب بنيران شرطي في اخر حلقات التوتر بين الشرطة والشبان في الاحياء الفقيرة التي يسكنها عدد كبير من المهاجرين.

العالم- أوروبا

وتم توقيف شرطي للاستجواب على خلفية مقتل الشاب (22 عاما) الذي اشارت وسائل الاعلام اليه باسم ابو بكر ف.، والذي ادى مقتله الى تفاقم التوتر في الاحياء الفقيرة حيث كثيرا ما يتشكى الاهالي من وحشية الشرطة.

واحرقت 52 سيارة ليلا في نانت، بينها السيارة الشخصية لرئيس البلدية، وتعرضت ثمانية مبان لاضرار ناجمة عن الحرائق او النهب، بحسب مسؤولين.

وجرت ايضا محاولات لاحراق ثانوية ومحطة وقود دون ورود تقارير عن اصابات، وهدأت اعمال العنف حوالى الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي.

واعتقلت الشرطة اربعة اشخاص بينهم فتى عمره 14 عاما كان بحوزته عبوة بنزين وعلبة كبريت، وكما حصل في ليال سابقة استُهدفت عربة للشرطة بعبوة حارقة.

وفي المجموع اعتقلت الشرطة اكثر من 12 شخصا في اعمال العنف، ومنهم شخص في حي غارج-لي-غونيس، حيث كان القتيل الشاب يقيم، وذلك بعد أن قام شبان بالقاء عبوات حارقة على الشرطة واضرموا النار في حاويات النفايات في ساعة مبكرة الخميس.

ومساء الخميس سار نحو الف شخص في نانت يطالبون "بالعدالة" والكشف عن ظروف مقتل أبوبكر.

وتوجه رئيس الوزراء ادوار فيليب الى نانت ودان اعمال العنف ووعد ب"شفافية كاملة" في حادثة مقتل الشاب.

(وكالات)

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة